إحصائية دولية تفضح كذب أردوغان.. تركيا أقل بلاد العالم إنفاقًا على الصحة

كورونا في تركيا

كورونا في تركيا

رغم حديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المتكرر، عن قدرة بلاده على مواجهة فيروس كورونا، إلا أن الأرقام والإحصاءات الدولية تثبت غير ذلك، حيث جاءت تركيا في ذيل قائمة العالم من قيمة الإنفاق على الصحة. 

كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال إن تركيا أصبحت واحدة من الدول الأكثر استعدادًا لمواجهة الأوبئة عبر التحول الذي شهدته خلال الأعوام الـ18 الأخيرة، وذلك بالتزامن مع إعلان منظمة الصحة العالمية أن تركيا قد شهدت أسبوعًا مأساويًا، بسبب عدم قدرة الحكومة على التعامل مع الوباء، قائلًا: «لدينا جيش طبي ضخم يضم 165 ألف طبيب و205 آلاف ممرضة و360 ألف موظف مساند و490 ألف موظف صحة. اطمئنوا لا يوجد فيروس أو وباء أقوى من تركيا. نحن في حالة كفاح وطني ضد (كورونا) الذي أصبح وباءً عالميًا».

ووفق الأرقام التى نشرتها منظمة التنمية الاقتصادية والتعاون، على موقعها الرسمي، حول حجم النفقات الطبية لدول المنظمة، فإن نصيب المواطن التركي من النفقات الطبية بلغ 227 دولارًا في عام 2018، لتتذيل هي والهند ذيل القائمة التى تصدرتها الولايات المتحدة بأعلى نصيب للفرد من النفقات الطبية بواقع 10 آلاف و586 دولارًا.

وتحتل تركيا المرتبة التاسعة بين الدول الأكثر تأثرًا بالجائحة، بعد أن سجلت أكثر من 38 ألف إصابة وأكثر من 800 وفاة بـ«كوفيد - 19»، وفقًا للأرقام الرسمية التي صدرت أمس الأربعاء.

وقالت مجلة «فورين بوليسي» الأمريكية، اليوم الأربعاء، إن تركيا مقبلة على كارثة سوف تطال جميع الأصعدة في ظل انتشار وباء كورونا، وتدهور الوضع الاقتصادي، ووجود رئيس يهتم بحماية سمعته بدلا من حماية شعبه.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع