منظمات أردوغان تمنع حزب الشعب الجمهوري من إغاثة الشعب في أزمة «كورونا»

توزيع الخبز ببلدية موغلا

توزيع الخبز ببلدية موغلا

منعت السلطات التركية رئاسة بلدية موغلا التابعة لحزب الشعب الجمهوري من توزيع الخبز على سكان البلدية والمقاطعات التابعة لها، وحذرت بلديات المعارضة من تقديم أي مساعدات للأهالي إلا من خلال الحكومة.

وقالت صحيفة «جمهورييت» التركية، إن لجنة حفظ الصحة التركية أعلنت أن توزيع الخبز على المواطنين خلال فترة حظر التجوال المقرر لها 48 ساعة، لن يتم إلا من بموافقة من المحافظة وحاكم المنطقة ومجموعات الدعم الاجتماعي، بينما رفض رئيس محافظة موغلا عن حزب الشعب الجمهوري آدم زيبك أوغلو القرار قائلًا «بلدياتنا تحت أمر الشعب، ومستمرة في تقديم الخدمات اللازمة للأهالي».

وأكد زيبك أوغلو أن القرار يأتي بدافع سياسي، وأنه لا يمكن أن تتدخل السياسة في الحرب ضد وباء كورونا، وأن مكافحة الوباء لن تتم إلا بالعقل والعلم والتكاتف بين قوى الشعب، وأنه على الرغم من هذا البيان، فإن الحزب سوف يقدم جميع خدماته بما في ذلك توزيع الخبز في المحافظة بأكملها، قائلًا «إذا لم نقاتل معًا، فلا يمكننا الفوز».

وعقب قرار الداخلية التركية بفرض حظر تجوال بدءًا من اليوم، ولمدة 48 ساعة، في إطار مكافحة فيروس كورونا، وتسبب هذا القرار في حدوث تزاحم شديد ثم نقص في المستلزمات الغذائية نتيجة لذلك القرار الفجائي مما دفع بلديات حزب الشعب الجمهوري للإعلان عن توصيل لوازم الشعب من ماء وخبز حتى المنازل.

وحسب ما ذكرته «جمهورييت»، فقد بدأت بلدية موغلا بعمل إجراءات توزيع الخبز والماء على المواطنين، وتم تحديد الأدوات والأفراد للقيام بتلك العملية، إلا أن لجنة حفظ الصحة التركية رفضت الأمر بموجب القرار الذي اتخذته بعدم توزيع الماء والخبز إلا من خلال المحافظة وحاكم المنطقة ومجموعات الدعم الاجتماعي.

وعلق مراسل «جمهورييت» بمنطقة إيجا، تونجاي مولافيس أوغلو، على هذا القرار قائلًا «إن بلديات حزب الشعب الجمهوري، التي يُحظر جمع التبرعات لها بشكل غير قانوني، لن تكون قادرة حتى على توزيع الخبز على المواطنين».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع