المعارضة التركية تطالب بإقالة وزير الداخلية بعد قرار الحظر: ينشر كورونا

سنجار

سنجار

طالب الرئيس المشارك لحزب اشعوب الديمقراطي التركي المعارض مدحت سنجار، بإقالة وزير الداخلية التركي عقب قرار فرض حظر التجوال المفاجئ الذي تسبب في شيوع الفوضى في عموم البلاد، متهمًا الحكومة بنشر الوباء من خلال قرارتها التي لا تهتم بحياة المواطنين.

وأوضح  الرئيس المشارك لحزب اشعوب الديمقراطي التركي المعارض، أن حظر التجول المعلن كجزء من مكافحة تفشي الفيروس كورونا قرار ضد الدستور، وعلى وزير الداخلية أن يستقيل، متابعًا «يجب أن يفي بمسؤولية خطئه. إذا لم يستقيل، يجب إقالته».

وأعلنت وزارة الداخلية التركية فرض حظر تجول كامل لمدة 48 ساعة، على 31 مدينة كبرى، من بداية منتصف ليل الجمعة 10 أبريل حتى الساعة الثانية عشرة يوم 12 أبريل الجاري، وذلك بعد تسارع معدلات تفشي وباء كورونا في تركيا التي سجلت نحو 50 ألف إصابة خلال 24 ساعة.

وبعد الإعلان عن القرار، تفشت حالة من الذعر والفزع، وهرول المواطنون لشراء احتياجاتهم وتخزينها من المحلات التجارية والأفران. الأمر الذي تسبب في زيادة حدة التوتر بين المواطنين، ما أسفر عن حالة من الغضب والشجار العنيف بينهم أمام المحال التجارية والأفران، فكل منهم يريد أن يستبق الآخر للحصول على البضائع والسلع قبل بدء موعد الحظر. وزادت حدة الشجار لدرجة أن تدخلت الشرطة وأطلقت النيران لتفريق المواطنين.

وذكر سانجار أنه ربما أصيب مئات الآلاف من الأشخاص بحظر التجول المفاجئ، مشيراً إلى أن قرار حظر التجول غير قانوني وقال «بهذا القرار، خرقت الحكومة الدستور، ولم تحسب القانون أبداً. وقد أظهرت الحكومة التي تتجاهل القانون أنها تهمل الصحة العامة. باختصار، شعبنا القيم؛ هذه السلطة لا تهتم بالناس، هذه السلطة لا تهتم بالقانون. لهذا السبب، يصبح الوباء تهديدًا متزايدًا».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع