لجنة مكافحة كورونا بتركيا: ليس لدينا إمكانية لإنتاح عقار مضاد للفيروس

محمد جيهان

محمد جيهان

قال رئيس جمعية الأمراض المعدية التركية البروفيسور محمد جيهان، أن تركيا لن تتمكن من إنتاح لقاح مضاد لــ«فيروس كورونا المستجد» حتي في حالة إذا ما نجح بالفعل علماء من تركيا في اكتشاف لقاح مضاد للفيروس المتفشي في عموم تركيا.

وأضاف جيهان، الذي يشغل عضوية اللجنة العلمية التركية لمكافحة فيروس كورونا، قائلاً «حتى وإن تمكنا من اكتشاف اللقاح، نحن لا نمتلك القدرة على الإنتاج الكمي بملايين الجرعات. الفيروس أصبح جائحة عالمية، لكن من غير الممكن إنتاج لقاح لنحو 7.5 مليار إنسان حول العالم» وذلك في ظل ما يروج له الإعلام حول توصل العلماء في تركيا إلى لقاح ضد فيروس كورونا.

جيهان أوضح أيضًا أن تركيا لم تنتج أي لقاح منذ عام 1990، مؤكدًا أنها لا تمتلك أي منشأة لديها الطاقة الاستيعابية على الإنتاج الكمي للقاح حتى للاستهلاك الداخلي.

وكان وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، قد أعلن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد - 19)، إلى 52.167 حالة، بعد تسجيل 5 آلاف و138 إصابة جديدة، وكذلك تسجيل 95 حالة وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات منذ تفشي الوباء إلى 1101 حالة.

على صعيد آخر، حذر عضو اللجنة العلمية التركية لمكافحة فيروس كورونا، البروفيسور توفيق أوزلو، من وقوع ما وصفه بـ«الفاجعة» خلال الأيام القليلة المقبلة عقب تطبيق قرار حظر التجوال في تركيا على نحو مفاجئ.

وأعلنت وزارة الداخلية التركية فرض حظر تجول كامل لمدة 48 ساعة، على 31 مدينة كبرى، من بداية منتصف ليل الجمعة 10 أبريل حتى الساعة الثانية عشرة يوم 12 أبريل الجاري، وذلك بعد تسارع معدلات تفشي وباء كورونا في تركيا التي سجلت نحو 50 ألف إصابة خلال 24 ساعة.

وبعد الإعلان عن القرار، تفشت حالة من الذعر والفزع، وهرول المواطنون لشراء احتياجاتهم وتخزينها من المحلات التجارية والأفران. الأمر الذي تسبب في زيادة حدة التوتر بين المواطنين، ما أسفر عن حالة من الغضب والشجار العنيف بينهم أمام المحال التجارية والأفران، فكل منهم يريد أن يستبق الآخر للحصول على البضائع والسلع قبل بدء موعد الحظر. وزادت حدة الشجار لدرجة أن تدخلت الشرطة وأطلقت النيران لتفريق المواطنين.

وعلّق البروفيسور توفيق أوزلو على مشاهد تكدس المواطنين أمام المتاجر: «أنا حزين للغاية، كانت الأمور تسير بشكل جيد، ولكن بعد هذا القرار، سنعيش فاجعة مخيفة بعد عدد من الأسابيع، نتيجة تكالب المواطنين بهذا الشكل. المقاطع المتداولة مخيفة جدا. نحن أمام احتمال كبير لعدوى مخيفة بسبب عدم اتخاذ التدابير اللازمة وبسبب خروج المواطنين للشارع بشكل جنوني»

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع