وفاة رئيس حزب «تركيا المستقل» بعد إصابته بـ«كورونا»

حيدر باش

حيدر باش

أعلن حزب تركيا المستقل وفاة رئيسه حيدر باش، صباح اليوم الثلاثاء، بمستشفى طرابزون الذي كان يتلقى فيه العلاج رفقة ثمانية من أفراد الأسرة بعد إصابتهم بفيروس كورونا (كوفيد 19).

وقالت صحيفة «سوزجو» التركية أنه بينما أعلن «تركيا المستقل» استقرار الحالة الصحية لرئيس الحزب، حيدر باش، البالغ من العمر70 عامًا، والذي كان يتلقى العلاج في العناية المركزة على ما يرام، تصدرت عناوين الأخبار وفاته اليوم، بعد أن فشل الأطباء في إنقاذه رغم التدخلات الطبية بوحدة العناية المركزة. 

وأضافت وكالة أنباء «İHA» التركية، أن فرق من وزارة الصحة التركية قامت بتشييع جنازته إلى مقاطعة أكتشابات لدفنه بمدافن العائلة اليوم الثلاثاء عقب صلاة الجنازة التي من المقرر أن تؤدى بحي ساريتاش بالمقاطعة.

من هو حيدر باش؟

وُلد الدكتور حيدر باش عام 1947 في طرابزون، وأكمل تعليمه الأساسي هناك، وبعد تخرجه من المعهد الإسلامي العالي بجامعة إرجييس بقيصري عام 1970، أكمل باش دراسته العليا والدكتوراه في جامعة باكو بأطروحة حول «حقوق الإنسان في خطبة الوداع»، وبعد ذلك عين مدرسًا بالجامعة نفسها.

وواصل باش دراساته الأكاديمية عقب الدكتوراة، وحصل على لقب الأستاذية بأطروحاته التي تناولت الإسلام وعلم الاجتماع الديني، وشغل عدة مناصب منها؛ الرئيس العام لحزب تركيا المستقل، رئيس مجلس الصحافة الذي ينظم المؤتمرات الصحفية الوطنية، وهو مؤسس مجموعة شركات ومصانع باش.

وكان وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، قد أعلن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19)، أمس الاثنين 13 أبريل، إلى 61.049 حالة، بعد تسجيل 4 آلاف و93 إصابة جديدة، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأكد قوجة، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، أن الوزارة سجلت 98 حالة وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي الوفيات منذ تفشي الوباء إلى 1296 حالة.

وأضاف قوجة على «تويتر»، أن العدد الإجمالي لحالات التعافي وصل إلى 3.957 حالة بعد شفاء 511 في الساعات الأربع والعشرين الماضية، وأن عدد الفحوص التي أجريت في هذا الوقت بلغ 410.556، وهو أعلى رقم في بلاده حتى الآن.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع