ليبيا تخاطب ضمير الشعب التركي: أطماع أردوغان ورطت أبناءكم في قتل الأبرياء

جيش الاحتلال التركي

جيش الاحتلال التركي

وجهت وزارة الخارجية الليبية، رسالة مفتوحة إلى الشعب التركي، بالتزامن مع سيطرة قوات ميليشيات الوفاق المدعومة من أنقرة على مدن قرب العاصمة، وقالت خلالها «إن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قد أضر بالعلاقة التاريخية بين الشعبين»، وأن أردوغان «عراب الإرهاب» أصبح يمثل خطرًا على تركيا نفسها.

وقال موقع قناة «روسيا اليوم» الناطق بالعربية، إن وزارة الخارجية الليبية شددت في بيان لها صدر اليوم الثلاثاء، على أن «الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتهك كل الأعراف والقوانين، بدعم الجماعات الإرهابية التي تنتمي إليه، لاحتلال العاصمة طرابلس».

ووصف البيان، أردوغان، بأنه «عراب للإرهاب»، مشيرًا إلى أنه أرسل إلى ميليشيات الوفاق دعمًا تمثل في «المرتزقة الأجانب، والطائرات المسيرة التي تقصف الأبرياء من أبناء شعبنا، والسفن التي تحمل كل أنواع الأسلحة والذخائر، والصواريخ والمدرعات، ويزج بأبنائكم من الجيش التركي في مساندة وتدريب العصابات الإجرامية لقتل الليبيين».

وخاطب البيان الشعب التركي قائلاً: «أبناؤكم يقاتلون جنبًا إلى جنب مع الإرهابيين والمطلوبين الدوليين، ليعودوا إلى تركيا في توابيت بسبب أطماع أردوغان وأوهامه، وكذلك حزبه الذي جعل الأراضي التركية مأوى لقيادات الجماعات الإرهابية ومنطلقًا لتهديد الأمن والسلم في المنطقة والعالم».

ورأت خارجية الحكومة الليبية المؤقتة أن «الأمل لا يزال باقيًا في شعب تركيا بكل مكوناته من مواطنين وسياسيين وأحزاب معارضة ووسائل إعلام مستقلة، لإنقاذ تركيا من قبضة هذا الديكتاتور الذي أساء إلى كل الأتراك بسياساته وأطماعه حتى أصبح يمثل خطرًا على دولة تركيا نفسها، وذلك ما يستوجب مقاومته بكل الوسائل القانونية المتاحة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع