أردوغان يدافع عن تعديلات قانون العقوبات: تراعي حساسية أمتنا والضمير العام

الرئيس التركي رجب طيب أردغان

الرئيس التركي رجب طيب أردغان

أدلى الرئيس التركي رجب طيب أردغان، بتصريحات حول قانون تعديل الأحكام الذي يناقشه البرلمان، معتبرًا أن التعديلات المقترحة تراعي «حساسية أمتنا والضمير العام والصعوبات في التنفيذ».

وأضاف: «عندما جئنا للسلطة وعدنا بإقامة الدولة على أربعة أعمدة أساسية، ألا وهي التعليم والصحة والعدل والأمن، وأوصلنا الدولة لمكانة متقدمة في الديمقراطية والاقتصاد».

وتابع: «قانون تعديل الأحكام الذي شرعه البرلمان، أمس، كان إحدى استرتيجيات الإصلاحات القضائية، فالمكان الذي تغيب فيه العدالة الجنائية لا ترتاح فيه الضمائر. والهدف من هذا القانون هو تحقيق العدالة لكل من المظلومين والمتهمين. وتمت الموافقة على هذا القانون بالجهود المشتركة لحزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية».

وأضاف: «تم تطوير نهج إنساني لصالح مجموعات مثل الأطفال والمرضى المسنين وحديثي الولادة. نحن نعلم أن لدينا الكثير للقيام به من أجل تحقيق العدالة، وهي المثل الأعلى للإنسانية التي لا تنتهي. لقد بدأنا بالفعل دراسة شاملة ستعيد النظر تمامًا في توازن الجريمة والعقوبات في قانوننا الجنائي».

واختتم: «مع نشر القانون، سيتمكن العديد من المدانين من مغادرة السجن وفقًا للتغييرات في فترات العقوبة. أعتقد أن هؤلاء المواطنين لن يخذلوا الدولة والمجتمع. أدخلنا تحسينات لصالح المدانين وأساليب الأحكام الجديدة لمنع تأنيب الضمائر أثناء تحقيق العدالة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع