وقف بث برنامج انتقد سياسة أردوغان في التعامل مع "كورونا"

المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون

المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون

فرض المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التركي (RTÜK) عقوبات إدارية من الحد الأعلى على قناة فوكس FOX وتعليق برنامج الإعلامي فاتح برتقال بسبب تصريحاته  التي اعتبرها المجلس "تحريض الشعب على الحقد والعداوة".

وتناول المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون في اجتماعه أمس الملف المعد حول قناة فوكس. وقيم التصريحات التي أدلى بها مقدم البرنامج الرئيسي بالقناة فاتح برتقال في أيام 30 و31 مارس و1 أبريل 2020 حول فيروس كورونا.

وانتهى الاجتماع إلى أن فاتح برتقال يحث الشعب على الكراهية والعداء من خلال استهدافه الظالم لحكام الدولة على الرغم من اتخاذهم التدابير اللازمة حول فيروس كورونا والإضرار بتحقيق وحدة الشعب وتضامنه.

وفي نطاق الحكم الوارد في المادة 8/1 / ب من القانون رقم 6112 الذي يقول "لا يمكن لخدمات البث أن تثير الكراهية والعداء أو تخلق مشاعر الكراهية في المجتمع من خلال أخذ الفرق بين العرق واللغة والدين والجنس والطبقة والمنطقة والطائفة" فقد قرر المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون فرض عقوبات إدارية من الحد الأعلى وتعليق البرنامج 3 مرات على قناة فوكس.

ووفقًا لقانون المجلس، يمكن اتخاذ قرار بإلغاء ترخيص البث إذا كررت قناة فوكس نفس الانتهاك. كما قام أيضًا بتطبيق عقوبة إدارية من الحد الأقصى بسبب خبر "معركة طابور الخبز" التي وصفها المجلس أنها لا تتعلق بالواقع.

وكان برتقال قد انتقد في تغريدة على حسابه الرسمي على مواقع التواصل «تويتر»، إجبار أفراد الشرطة التركية على التبرع باستقطاع أجزاء من رواتبهم وفقًا لتسعيرة تحددها الحكومة حسب الرتبة، كما انتقد اتخاذ أردوغان الإجراءات نفسها التي اتخذتها الدولة في عهد مصطفى كمال أتاتورك إبان حرب الاستقلال، حين فرضت ضرائب وطنية تم سدادها بعد تجاوز فترة الحرب. 

وقال برتقال: «تم التذكير بقانون تكاليفي ميللي (أخذ المال من المواطنين بالإكراه في فترة حرب الاستقلال 2019 -2023)، لا يجب طلب المال من أصحاب الودائع أو المدخرات بحجة أننا نمر بأيام صعبة ونقول سنسددها بعد انتهاء أزمة كورونا لأنني لا أعتقد أن هذا ممكن».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع