رئيس الشؤون الدينية التركي السابق يهاجم خليفته بسبب المثلية الجنسية

رئيس الشؤون الدينية السابق ينتقد الحالي بسبب خطبته عن المثلية

رئيس الشؤون الدينية السابق ينتقد الحالي بسبب خطبته عن المثلية

دخل رئيس هيئة الشؤون الدينية السابق، محمد جورماز، على خط المواجهة في الحرب التي تشنها أحزاب المعارضة والمنظمات الحقوقية في تركيا ضد رئيس هيئة الشؤون الدينية الحالي علي آرباش، بسبب خطبة الجمعة التي تحدث فيها عن المثليين، وقال فيها إن كل أنواع الفحش والأمراض الوبائية ناتجة عنها. 

ونقلت صحيفة «جمهورييت» التركية قول جورماز خلال لقاء له بأحد البرامج التلفزيونية على قناة «خبر ترك»، أن خطبة آرباش التي أحدثت ضجة كبرى في تركيا التي تعاني من تفشي وباء كورونا تعني «أننا نربط هذه الأنواع من المشاكل بمجموعة معينة من الخطايا، وهذا يعني أننا نتحدث باسم الله وهذا غير صحيح؛ لأن خطايا السياسة العالمية أكبر من كل الذنوب الجنسية».

يذكر أن آرباش قال في خطبته التي أثارت الجدل «إن الإسلام يعترف بالزنا كواحدة من الكبائر ويلعن قوم لوط والمثلية الجنسية. فما الحكمة من ذلك؟ لأن هذا يجلب الأمراض ويسيء للنسل، وهناك مئات الآلاف ممن يعيشون حياة غير شرعية دون زواج، وهذا يطلق عليه في الأدب الإسلامي زنا، وهو الذي يسبب فيروس نقص المناعة».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع