أيكوت أردوغدو: تركيا في عهد أردوغان لا حول لها ولا قوة ونهايته قريبة

أيكوت أردوغدو

أيكوت أردوغدو

انتقد مساعد الرئيس العام لحزب الشعب الجمهوري التركي، أيكوت أردوغدو، حكومة حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان، وقال إنها وصلت إلى نهاية مهمتها التاريخية، وذلك عقب انكشاف الغطاء عن الأزمات التي تمر بها البلاد بعد وباء كورونا، حيث انفجرت مشكلة البطالة في تركيا وغيرها من المشكلات.

ونقلت صحيفة «يني تشاغ» التركية، عن أردوغدو قوله في بيان رسمي، اليوم الأحد، إن السياسات الخاطئة لحزب العدالة والتنمية تسببت في تدمير تركيا، إذ انكشف الغطاء عن سياستهم الخاطئة؛ فتراكمت الديون على الدولة، وضربت البطالة والمشاكل الناجمة عن البطالة الدولة عقب تفشي فيروس كورونا، فأصبحت تركيا لا حول ولا قوة لها، فيما تمر الآن بفترة عصيبة.

وأضاف أيكوت: «لو كانت لدينا سلطة شفافة وصريحة، ما كنا وصلنا لما وصلنا إليه اليوم، لم يكن حالنا وصل لهذا، يائسين أمام الوباء، غير قادرين على توزيع قناع واحد، حيث تجمع السلطة الأموال بحجة القضاء على الوباء».

وتابع مساعد الرئيس العام للحزب المعارض: «ما أراه الآن أن حزب العدالة وصل إلى نهاية مهمته التاريخية، ليس فقط حزب العدالة والتنمية، ولكن النهاية اقتربت أيضًا من سياسات أولئك الذين يخدعون الناس باسم الدين، وقد رأينا كيف أصبحوا أكثر عدوانية وشراسة وافتراءً في هذه المرحلة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع