«الشعب» التركي يلجأ للقضاء بعد تهديدات كوادر أردوغان بحرق مقرات المعارضة

كليتشدار أوغلو

كليتشدار أوغلو

تقدم الرئيس العام لحزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليتشدار أوغلو، بدعوى قضائية ضد كادر حزب العدالة والتنمية الشاب عن منطقة كاديكوي، محمد أمين جوتش، الذي هدد بتفجير مقرات أحزاب المعارضة، في مقدمتها «الشعب» بعبوات ناسفة نشر صورة لها عبر حسابه الخاص على «تويتر»، ويأتي ذلك في ضوء حالة النزاع والتراشق التي تسيطر على الشارع السياسي التركي، رغم الانهيار الاقتصادي والاجتماعي الذي وصل ذروته مع تفشي وباء كورونا في تركيا.

وحسب ما ذكرته جريدة «جون بويو»، فإن كمال أوغلو رفع الدعوى اليوم ضد محمد أمين جوتش بسبب الصورة التي نشرها عبر حسابه الخاص على «تويتر»، مهددًا بتفجير مقرات الحزب، وورد في منشوره المذكور تهديد صريح للرئيس العام للحزب كمال كليتشدار ونائب الحزب أوزجور أوزال ورئيس بلدية إسطنبول جانان كافتانجي.

وفي السياق، قال محامي زعيم المعارضة، جلال تشيلك، في عريضة الشكوى التي قدمها إلى مكتب المدعي العام بأنقرة، «أولًا وقبل كل شيء، يجب أن نوضح أننا لا نرجح أن المدعو محمد أمين جوتش لا يقوم وحده بهذه التهديدات. ويجب إجراء بحث كامل حول هذا العضو. الذي تطاول على أعضاء الحزب وهددهم بشكل مباشر بالقتل، وذلك في الصورة التي نشرها حيث اختص أسماء بعينها، وهذا يظهر بوضوح نيته بالقتل، بالإضافة إلى تحريضه للناس بالعنف والقتل تجاه حزب الشعب المعارض وحزب الشعوب الديمقراطي».

وأضاف تشيلك أنه يشتبه في إقدام الكادر الأردوغاني على ارتكاب الجرائم، إذ هدد بالقتل بالسلاح وحرض على الكره والضغينة، وقال فيه دعواه، «بناءً عليه نطالب بفتح دعوى ضده وضد كل من يحرضه ويقف خلفه، ونطالب برفع دعوى عامة عن تلك الجريمة وما يتعلق بها، ونقدمها بكل احترام إلى سيادتكم».

 

 

محمد أمين جوتش

 

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع