«نورديك مونيتور»: الأزمة الاقتصادية سر صعود أردوغان وسقوطه

بوزكورت والديهي

بوزكورت والديهي

كشف مدير مؤسسة «نورديك مونيتور» السويدية لدراسات الإرهاب والاستخبارات، الصحفي التركي المعارض عبد الله بوزكورت، إن المحققين في قضايا «القاعدة» تم فصلهم من عملهم، وتم حبس البعض منهم، وكل مشتبهي «القاعدة» تم إطلاق سراحهم في مرحلة المحاكمة أو مرحلة التحقيق، مؤكدًا أن التحدي الحقيقي الذي يواجهه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليس من الأحزاب السياسية، ولكنه يأتي من تردي الأوضاع الاقتصادية وانهيار المجتمع في ظل السياسات الاستبدادية التي ينتهجها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

وأضاف بوزكورت، خلال لقائه الحصري مع الإعلامي المصري نشأت الديهي، في حلقة اليوم الاثنين من برنامجه بـ«الورقة والقلم» المذاع على شاشة قناة تن «Ten»، ردًا على سؤال مقدم البرنامج حول إمكانية وجود معارضة حقيقية بصعود وزير الاقتصاد الأسبق علي باباجان، ورئيس الوزارء الأسبق أحمد داود أوغلو، إلى قمة الساحة السياسية مرة أخرى بعد تأسيسهم أحزاباً جديدة، «إنهما يمثلان معارضة مهمة، ولكنهما يواجهان تحديًا كبيرًا بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية».

وأشار بوزكورت إلى أنه يعتقد أن التحدي الحقيقي الذي يواجهه أردوغان، ليس من الأحزاب السياسية، ولكنه يأتي من الوضع الاقتصادي الذي يسوء بسبب تفشي وباء كورونا وما نجم عنه ارتفاع معدلات البطالة، وخسارة المواطنين لأعمالهم، ولهذا السبب تحديدًا خسر أردوغان المدن الكبرى العام الماضي، بينما يسوء الوضع أكثر فأكثر، فيما قد تستغل أحزاب المعارضة تلك الفرصة وتستفيد بها، وقد تحل محل حزب أردوغان في الانتخابات القادمة، ولكن تظل الأزمة الاقتصادية التي تسبب بها هي الخطر الأكبر الذي يواجه مستقبله السياسي ومستقبل تركيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع