بوزكورت: مخابرات أردوغان تطاردني بسبب فضحي لصفقاته مع «داعش» و«القاعدة»

داعش وتركيا

داعش وتركيا

قال مدير مؤسسة «نورديك مونيتور» السويدية لدراسات الإرهاب والاستخبارات، الصحفي التركي المعارض عبد الله بوزكورت، إن المحققين في قضايا «القاعدة» تم فصلهم من عملهم، وتم حبس البعض منهم، وكل مشتبهي «القاعدة» تم إطلاق سراحهم في مرحلة المحاكمة أو مرحلة التحقيق، جاء ذلك خلال لقائه الحصري مع الإعلامي المصري نشأت الديهي، في حلقة اليوم الاثنين من برنامجه بـ«الورقة والقلم» المذاع على شاشة قناة تن «Ten».

وتناول بوزكورت علاقة أردوغان بتنظيمي داعش والقاعدة، وقال إن دعم النظام التركي لتلك التنظيمات المتطرفة يتأكد من إغلاق التحقيقات في قضايا «القاعدة» بشكل تام في تركيا بعد عام 2014.

وأوضح أن المحققين تم فصلهم من عملهم، وتم حبس البعض منهم، وكل مشتبهي القاعدة تم إطلاق سراحهم في مرحلة المحاكمة أو مرحلة التحقيق، لأن نظام أردوغان يدعم داعش والقاعدة في ليبيا وسوريا كأطراف تعمل لصالحه ليكون لديه قوة ضغط.

أما عن «داعش»، أضاف عبد الله بوزكورت: «لدي وثائق تقول إن الاستخبارات جندت أشخاصًا منهم، وإنها قدمت الدعم والسلاح للعديد من القادمين من البلدان المختلفة، ليمروا عبر تركيا للاتحاق بداعش بتسهيل من الاستخبارات التركية، حيث أصدرت جوازات سفر رسمية للجهاديين، وهذه الوثائق هي عينها سبب ملاحقة الحكومة التركية لي وإرهابي حتى أتوقف عن الحديث عن تلك الوثائق».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع