ولاية ألمانية ترفض مساعدات طبية من رجال أردوغان: لا يمكن قبولها من هؤلاء

تركياوألمانيا

تركياوألمانيا

أراد مصطفى أركان، السفير التركي في هانوفر، إهداء رئيس ولاية هانوفر الألمانية، باليت أوناي، 40 ألف كمامة طبية، غير أنه في ختام اللقاءات الثنائية مع مسؤولي البلدية ورئيس هانوفر، أعلن الأخير رفضه تلقي هذه الهدية، وبالإضافة إلى الأقنعة، تم عرض الآلاف من البدلات الوقائية القادمة من تركيا للبيع في هانوفر.

وهانوفر، هي عاصمة ولاية ساكسونيا السفلى إحدى ولايات ألمانيا وإحدى أكبر مدن البلاد، تعد مركزًا اقتصاديًّا مهمًّا، كما أن بها مبنى برلمان الولاية وجامعة ومعاهد عليا للطب، والطب البيطري، والموسيقى والمسرح. اشتهرت عالميًا من خلال المعارض الكبيرة المنظمة فيها، لدرجة أن أصبحت تعرف داخل ألمانيا بمدينة المعارض.

وذكرت صحيفة أوروبا بوسطا، أنه السفير التركي وجه دعوة لرئيس بلدية هانوفر وعضو حزب الخضر، باليت أوناي، لاستلام هذه الأقنعة، غير أنه لم يستجب للدعوة، وبالتالي لم يُعقد مؤتمر صحفي.

وفي تعليق منه، أفاد هربرت شمالستيج، الرئيس السابق لبلدية هانوفر، الذي كان من بين المدعوين، بأن حزب العدالة والتنمية وممثليه يسعون لإخفاء نواياهم الحقيقية من خلال هذه المساعدات، قائلا: «الآلاف من المعتقلين السياسيين والعديد من الإعلاميين يقبعون داخل السجون التركية. واعتقلت السلطات التركية 70 ألمانيًا لم يعد بإمكانهم العودة إلى ألمانيا. لا يمكن قبول هذه الأقنعة كهدية من ذلك البلد وممثليه».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع