راجمات «طير أبابيل» الليبية تدك مرتزقة أردوغان.. والجيش: لدينا أخبار سارة

ليبيا

ليبيا

«تركيا تتكبد الخسائر في ليبيا» عنوان يصلح لافتة معبرة عن ليلة الجمعة التي عاشتها ميليشيات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ليبيا تحت قصف القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، التي أعلنت انطلاق عملية عسكرية باسم «طيور أبابيل».

وحسب عمليات الإعلام الحربي، «تهدف العملية لتحرير آخر ما تبقى من الوطن من العدوان التركي والميليشيات الإجرامية والإرهابية الموالية له»، وفق منشور عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس.

وشهدت منطقة صلاح الدين ومنطقة الزياينة بمحور القره بوللي جنوب العاصمة طرابلس، قصفًا مدفعيًا متبادلًا بين الجيش الليبي وميليشيات «الوفاق».

وأكد المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي أحمد المسماري، الأربعاء، أن طرابلس «سترجع إلى حضن الوطن قريبا جدًا»، ووعد الليبيين بـ«مفاجآت سارة».

ونقلت وسائل إعلام عن مصدر عسكري أن «أصوات انفجارات الذخائر لم تتوقف بمدينة مصراتة بعد القصف الجوي الذي تعرضت له مخازن مليشيات (الوفاق)، والمرتزقة الأتراك في مصراتة».

وذكر المصدر أن «سلاح الجو استهدف الكلية العسكرية في مصراتة، معقل المرتزقة السوريين، وغرفة العمليات التركية بأكثر من 18 ضربة جوية، والضربات كانت دقيقة، وأصابت أهدافها ومن بينها مخزن ذخيرة».

من جهة، كشفت العملية العسكرية الجديدة للجيش الليبي عن أن الطائرات المسيرة التركية لا تصلح إلا لاستهداف المدنيين ووسائل الإعاشة والغذاء للمدن الداعمة للقوات المسلحة.

وترجم سلاح الجو التابع للجيش الليبي، هذا العجز، في أقل من 24 ساعة، بعد أن استطاع استهداف وتدمير عدة أهداف عسكرية استراتيجية بضربات تجاوزت الـ20 ضربة جوية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع