تركيا تواصل عربدتها في المتوسط: المعارضون لعمليات الحفر «خارج اللعبة»

فاتح دونمز

فاتح دونمز

كشف وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونمز، عن تخطيط بلاده لتنفيذ حفر عميق بواسطة سفينة الحفر الوطنية التركية، «فاتح»، لأول مرة في كل من شرق البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود، بدءًا من يوليو المقبل، ملحمًا بأن من يعارض الوجود التركي في المتوسط أصبح خارج اللعبة.

وعقد وزير الطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونمز، اجتماعًا عبر الفيديو كونفرانس، مع مشاركين في قمة الطاقة التركية من قطاع الكهرباء والغاز الطبيعي والنفط ووقود ومديري المنظمات غير الحكومية، أجرى تقييمات حول جدول الأعمال بعد القمة.

كان الناطق باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في تصريحات لوكالة «آكي» الإيطالية، أوضح أن المؤسسات والدول الأعضاء تراقب وتتابع بدقة تصرفات تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف دونمز: «نحن نتمسك بخطة عملنا. سنمضي في الالتزام بجدول العمل قدر الإمكان. نخطط للقيام بحفر عميق مع سفينة الحفر الوطنية الخاصة بنا (فاتح)، لأول مرة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​والبحر الأسود ابتداء من يوليو المقبل».

وأوضح أنه مع بدء العملية قدمت شركة البترول التركية (تباو) طلبًا إلى ليبيا للحصول على إذن بالتنقيب في شرق البحر المتوسط، وأنه بمجرد الانتهاء من العملية ستبدأ أول أنشطة البحث الزلزالية.

وأشار الوزير دونمز إلى حدوث تغير في الطلب على استهلاك الطاقة خلال جائحة «كوفيد 19»، وقال إن الزيادة في الطلب على الكهرباء والغاز الطبيعي في المنازل وصلت إلى 15 %، لكن هذا الطلب انخفض على الصعيد الوطني بنسبة 10 - 15 في المائة، مشيرًا إلى وجود انكماش خطير في قطاع الوقود، ووجود انكماش بنسبة 30 في المائة في بعض المنتجات.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع