صحفي تركي عن محاربة باهتشلي للأحزاب الجديدة: «جه يكحلها عماها»

أردوغان ودولت باهتشلي

أردوغان ودولت باهتشلي

قال الكتاب الصحافي بجريدة «تي 24» التركية، محمد تزكان، إن رئيس حزب الشعوب القومية دولت باهتشلي، يحارب كلاً من رئيس حزب المستقبل أحمد داود أوغلو ورئيس حزب الديمقراطية والتقدم (ديفا) علي باباجان، بقبضة من حديد، بسبب امتلاكهما خبايا حزب العدالة والتنمية، لكن محاربته لهما، زاد الموقف سوءاً له وللحكومة.

وحسب ما ذكرته جريدة «يني تشاغ» التركية، قال محمد تزكان إن اتهام باهتشلي للأحزاب المعارضة، على رأسهم أحمد داود أوغلو وعلي باباجان بانتمائهما سابقاً لمنظمة فتح الله جولن، لم يكن مصادفة أو من فراغ، بل هو قتال علني يشنه رئيس حزب الشعوب القومية.

وأشار تزكان إلى أن خوف دولت باهتشلي وأردوغان منهما يرجع إلى أن قادة الحزبين الجدد ليسوا بأسماء غريبة أو خارجية، إنهم يعرفون قلب حكومة حزب العدالة والتنمية، ولديهم أرشيفات وملفات بحق الحكومة، ووصف زعيم الحركة القومية لهما بأنهما لا يستحقان حرية التعبير أو الحديث، جعلهما يفتحان الدفاتر القديمة، وهذا ما لم يرده أردوغان مطلقاً.

وقال تزكان: «لقد اتضح أنه في الوقت الذي يستهدف فيه الرئيس حزب الشعب الجمهوري كل يوم، بمحاولة تجريمه أو تشويه سمعته أو تهميشه، فإن خصمه الأقوى الآن هو الأحزاب الجديدة».

وذكر تزكان أن دولت باهتشلي دفع أحمد داود أوغلو وعلي باباجان إلى الحلبة دون علم، ودون أن يقرأ الموقف جيداً، حيث أحدهما كان رئيس وزراء سابق والآخر كان وزيراً وفي يده كل حبال الاقتصاد لعدة سنين، مشيراً إلى أن القتال لن يفيد الحكومة، فإذا فُتحت سلسلة دفاتر المستشفيات، والكباري، والمطارات، والأنفاق والطرق، فإنها كفيلة بأن تهز السلطة والدولة.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع