وثيقة إيرانية تفضح نصيب أردوغان ورجاله في أكبر عملية رشوة شهدتها تركيا

ظراب

ظراب

نشر حساب بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" تفاصيل الرشاوى التي تقاضاها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وبعض وزرائه من حزب العدالة والتنمية، في قضية رجل الأعمال الإيراني رضا ضراب.

واعتقلت السلطات الأمريكية «ضراب» في عام 2016، واتهمته بالتورط في أنشطة غسل الأموال الإيرانية والتحايل المصرفي.

وقال ضراب خلال إفادته في المحكمة، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وافق شخصيًا على اتفاقات تسمح بخرق العقوبات التي كانت مفروضة على إيران.

وأضاف ضراب، أن أردوغان متورط في نظام غسل الأموال الإيرانية حول العالم، بالمشاركة مع المصرفي محمد هاكان أتيلا في الفترة ما بين عامي 2010 و2015 للسماح لإيران بدخول الأسواق العالمية برغم العقوبات المفروضة عليها.

وحسب ما جاء من أرقام منشورة، حصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على 340 مليون يورو، و600 مليون دولار أمريكي و125 كجم من الذهب و7 ساعات سويسرية.

وجاءت تفاصيل ما تقاضه رجال أردوغان، كالتالي:

رئيس حزب المستقبل أحمد داود اوغلو والمنشق عن حزب العدالة والتنمية: 14 مليون يورو و21 مليون دولار وساعة سويسرية.

رئيس البرلمان السابق بن علي يلدريم: 68 مليون يورو و105 ملايين دولار و35 كجم من الذهب و3 ساعات سويسرية.

رجل الأعمال والسياسي التركي ظافر شاغليان: 32 مليون يورو، و11 مليون دولار و330 ألف فرانك وساعة سويسرية.

السياسي بحزب العدالة والتنمية معمر جولر: 8 ملايين يورو و6 ملايين دولار و4 كجم من الذهب وساعة سويسرية.

السياسي بحزب العدالة والتنمية إجمن باغيش: 19 مليون يورو و2 مليون دولار و1 كجم من الذهب.

نائب الرئيس التركي بلونت أرينتش: 3 ملايين يورو ومليون دولار و2 ساعة سويسرية.

رئيس حزب الديمقراطية والتقدم على باباجان، والمنشق عن حزب العدالة والتنمية: 800 ألف يورو و400 ألف دولار.

السياسي التركي بشير أتالاي: 800 ألف يورو و550 ألف دولار وساعة سويسرية.

وزير العدل السابق بكير بوزداغ والمنتمي لحزب العدالة والتنمية: 2 مليون يورو و2 مليون دولار و200 ألف فرانك وساعة سويسرية.

السياسي التركي سعد الله إيرجين: مليون يورو و300 ألف دولار وساعة سويسرية.

وزير العلوم والصناعة السابق نهاد إيرجون: مليون يورو و500 ألف دولار و1 كجم من الذهب وساعة سويسرية.

وزير العمل والضمان الاجتماعي الأسبق فاروق تشيلك: مليون يورو و100 ألف دولار وساعة سويسرية.

وزير البيئة الأسبق أردوغان بيركتار: مليون يورو و600 ألف دولار و3 كجم من الذهب وساعة سويسرية.

وزير الطاقة الأسبق بحكومة العدالة والتنمية تانر يلديز: 2 مليون يورو و300 ألف دولار وساعة سويسرية.

وزير التجارة والجمارك الأسبق حياتي يازجي: 3 ملايين يورو و300 ألف دولار وساعة سويسرية.

وزير المالية الأسبق محمد شيمشك: 400 ألف يورو و19 كجم من الذهب و2 ساعة سويسرية.

وزير الزراعة الأسبق محمد مهدي إيكر والمنتمي لحزب العدالة والتنمية: 800 ألف يورو وساعة سويسرية.

قد تكون تلك الأرقام المسربة مبالغًا فيها، لكنها لا تنفي عن أردوغان ورجاله تهمة الحصول على رشوة من رجل الأعمال الإيراني، فهم دائما ما يفعلونها، ومؤخرا، بح صوت زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كليتشدار أوغلو، بمطالبته المتكررة بالتحقيق في رشوة مقاطعة سريك بمدينة أنطاليا وضمها إلى جدول الأعمال التركي، ووجه سؤالًا لرئيس حزب العدالة والتنمية ورئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان قائلًا: "من أخذ الـ500 ألف ليرة رشوة، بالله عليك، لماذا لا تتحدث؟".

وكشف رئيس بلدية ساريك عن حزب الشعب الجمهوري أنور أبوتكان، أنه تشاجر مع رئيس البلدية السابق عن حزب العدالة والتنمية، رمضان جاليق، بسبب حصول الأخير على 500 ألف ليرة من أحد أماكن العمل، حسبما أفادت جريدة "تي 24" التركية.

رشاوى

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع