على طريقة زعيم «الحشاشين».. سؤال لأردوغان عن سبب تأخر وعده في زراعة الحشيش

نائب حزب الحركة القومية، حليف أردوغان، عن سيفاس، أحمد أوزيراك

نائب حزب الحركة القومية، حليف أردوغان، عن سيفاس، أحمد أوزيراك

على طريقة زعيم طائفة الحشاشين حسن الصباح، الذي استخدم مخدر الحشيش في استلاب عقول أتباعه باستخدام مخدر الحشيش وإباحة زراعته، سأل نائب حزب الحركة القومية، حليف الرئيس رجب طيب أردوغان، عن محافظة سيفاس، أحمد أوزيراك، الرئيس التركي، بخصوص وعده بإباحة زراعة نبات القنب الذي يستخرج منه مخدر الحشيش في المحافظة، وقال له: «مرَّ 16 شهراً، فأين كلمتك التي وعدتَ بها؟».

كان أردوغان صرح في فبراير من العام الماضي، خلال اجتماع له بمحافظة سيفاس، بأنه سيبح زراعة الحشيش في المحافظة.

وأضاف أردوغان أنهم أضافوا سيفاس باعتبارها المحافظة العشرين في نطاق إنتاج القنب، وقال: «سيتم إنتاج القنب الآن في سيفاس. وسنصنع أكياساً من القنب ولن تكون هناك أكياس بلاستيكية».

وعدد النائب أوزيراك فوائد الحشيش، خلال كلمة له في البرلمان التركي، مؤكداً أن الفدان الواحد من القنب يوفر إنتاجاً كبيراً من الأكسجين، أي ما يعادل 25 - 30 فداناً من مساحة الغابات. وبين مدى أهمية الحشيش في علاج السرطان وأمراض القلب والربو والصرع والصداع النصفي واضطرابات المعدة.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع