الفساد في تركيا.. البطالة ترتفع ورجال أردوغان يجمعون بين أكثر من وظيفة

أبو بكر شاهين

أبو بكر شاهين

فجرت الصحف التركية قضية فساد جديدة لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، وسلطت الضوء على جمع المقربين من حكومة أردوغان أكثر من منصب في الوقت نفسه، فضلًا عن تلقيهم رواتب عن أكثر من وظيفة، في ظل حرمان الملايين من أبناء الشعب التركي من الحصول على فرصة عمل لتأمين الاحتياجات الأساسية.

وكشفت صحيفة «جمهوريت» التركية، أن رئيس المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون في تركيا «RTÜK»، أبو بكر شاهين، جرى تعيينه في مجلس إدارة «هالك بنك»، ويتلقى راتبين عن كل وظيفة منهما بالمخالفة للقانون.

وأشارت الصحيفة إلى أن تعيين شاهين جاء في وقت تحتدم فيه النقاشات حول تعيين المصارع التركي السابق، حمزة يارلي قايا، في مجلس إدارة «بنك وقف» التركي إلى جانب وظائفه ومهامه في القصر الرئاسي كنائب للرئيس، فضلًا عن منصبه كنائب لوزير الشباب والرياضة.

وكشفت الصحيفة أن شاهين كان أيضًا عضوًا في مجلس إدارة «ترك سات»، وأنه يتلقى راتبًا يصل إلى 50 - 60 ألف ليرة، كرئيس المجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون في تركيا، فضلًا عن تلقيه راتبًا يتراوح بين 15 - 20 ألف ليرة تركية كعضو في مجلس إدارة «ترك سات»، كما يحصل على مبلغ 5 آلاف و300 ليرة كراتب عن عمله ممثلًا للجمعية العامة في إحدى وكالات الإعلان الصحفية.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع