«أطباء أنقرة» تفضح أكاذيب الحكومة التركية عن فيروس كورونا: بياناتكم مغلوطة

غرفة أطباء أنقرة

غرفة أطباء أنقرة

كشفت غرفة أطباء أنقرة في تركيا، عن تلاعب النظام التركي في بيانات رصد إصابات فيروس كورونا المستجد في البلاد، مؤكدة أن البيانات الرسمية «مغلوطة»، ولا تعبر عن واقع انتشار الفيروس.

وفي بيان لها، أوضحت غرفة أطباء أنقرة، التي تعد بمثابة نقابة أطباء أنقرة، أن بيانات وزارة الصحة التركية تشير إلى انخفاض إصابات فيروس كورونا في العاصمة التركية أنقرة، فيما رصدت الغرفة من خلال مصادرها زيادة الإصابات بنسبة 20 % خلال الأيام الأخيرة، تتركز أغلبها في شرق وجنوب شرق ووسط الأناضول.

ودعت الغرفة، المسؤولين الأتراك، إلى الوفاء بمسؤولياتهم تجاه المجتمع التركي، مطالبة بنشر البيانات والأرقام الصحيحة، خاصة وأن واقع انتشار الفيروس التاجي يشير إلى زيادة كبيرة في عدد المرضى الذين دخلوا المستوصفات الخاصة بعلاج كوفيد 19، كذلك العيادات الخارجية للمستشفيات التركية.

واخْتُتِم البيان، الذي تصفه الحكومة التركية بـ«معلومات غير حكومية تثير قلقًا خطيرًا»، بالمطالبة بإزالة جميع المخاوف لدى أبناء الشعب التركي بطريقة شفافة، خاصة من قبل مديرية الصحة في أنقرة، وضرورة احترام الحق في المعلومات العامة من خلال عدم ترك أي علامات استفهام حول انتشار الوباء بالمدينة في أقرب وقت ممكن.

وكان وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، أعلن أمس الجمعة، أن الوزارة سجلت 1195 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بمختلف أنحاء تركيا، خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ليرتفع عدد الإصابات إلى 175 ألفًا و218 حالة إصابة، وارتفاع عدد ضحايا الفيروس إلى 4 آلاف و778 حالة، بعد وفاة 15 مواطنًا.

وكانت جامعة «جون هوبكينز» الأمريكية أعلنت نتائج دراستها الموسعة والشاملة التي أجرتها حول العالم حول تأثيرات وتداعيات وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) على دول العالم، وتجاهلت ذكر أي معلومات عن تركيا والصين، وقالت «إن البيانات المعلنة من قبل الحكومة مشكوك فيها بصورة كبيرة».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع