لأول مرة.. باباجان يكشف أسباب انشقاقه عن أردوغان على الهواء

باباجان وأردوغان

باباجان وأردوغان

كشف رئيس حزب الديمقراطية والتقدم التركي «ديفا»، علي باباجان، لأول مرة، عن أسباب الخلاف العميق بينه وبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي أدت في النهاية إلى انشقاقه عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، مؤكدًا أن تعنت الرئيس تجاه المقترحات البناءة وإجبار البرلمان على رفضها يأتي في صدارة تلك الأسباب.

وقال وزير الاقتصاد السابق خلال رده على أسئلة الإعلامي تولوهان تاكالي أوغلو في برنامج «حياتين رنجي» (لون الحياة) المذاع على فضائية «تالا وان»، إن بداية الأزمة بينه وبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعود لعام 2009. حين طلب من الرئيس تبني سياسات مالية جديدة، فرفض أردوغان الاقتراح وقال «لا حاجة لتأسيس صندوق نقد دولي لدينا»، وأضاف باباجان: «إلا أن لجنة الخطط والموازنة بالبرلمان قد مررت هذا الاقتراح بأغلبية الأصوات، ودخل الجمعية العمومية للتصويت عليه، ولكن قبل ساعات من التصويت جاءت أوامر من الرئيس بوقف المشروع ومن النواب من الاقتراع عليه».

وفيما يتعلق ببيانات معهد الإحصاء التركي، قال باباجان، إنه عندما كان وزيرًا كان المعهد مستقلًا على العكس مما يحدث الآن، مؤكدًا أن بيانات المعهد لم يعد لها أي مصداقية، وأنه بات يتابع بيانات التضخم من وسائل الإعلام. وأضاف: «من المهم جدًا إعادة بناء الثقة في الأرقام التي تعلنها الحكومة من خلال المعهد».

وتطرق باباجان إلى أسباب الأزمة الاقتصادية الكبرى التي تشهدها تركيا، وأوضح أن هناك سببين الأول هو تآكل جودة الموارد البشرية، قائلًا إن عدد الأشخاص ذوي المعرفة والكفاءة في الإدارة العامة، وإدارة الدولة، لا يزيد على أصابع يد واحدة. وأضاف: «أما السبب الثاني، فهو اتخاذ القرارات دون استشارة المختصين. وبغض النظر عن طبيعة المؤسسة. فلابد أن تعمل أولاً مع أشخاص صادقين ومؤهلين وتتخذ قراراتك بالتشاور، إلا أن الأمرين غير موجودين في الوقت الراهن».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع