بلدية إسطنبول تسخر من جهل وزارة البيئة بالتغيرات الطبيعية بـ«القرن الذهبي»

القرن الذهبي

القرن الذهبي

يواصل حزب العدالة والتنمية الحاكم انتقاداته لبلدية إسطنبول الكبرى، التي يترأسها أكرم إمام أوغلو عن حزب الشعب الجمهوري المعارض، بعد أن خسرها في الانتخابات المحلية في 31 مارس 2019. وآخر جدال حدث بين الحزب الحاكم وبين الحزب المعارض كان حول شبه جزيرة في إسطنبول الأوروبية يطلق عليها «القرن الذهبي».

وفقًا لما ذكرته صحيفة «سوزجو» فقد أخذت فرق من مديرية البيئة في إسطنبول، التابعة لوزارة البيئة والتحضر، عينة من مياه القرن الذهبي لفحصها. وقال وزير البيئة والتحضر، مراد كروم، إن حالة مياه القرن الذهبي تؤسف، وأضاف: «المناظر في القرن الذهبي تؤلمنا جميعًا، والآن نبحث بالتعاون مع جامعاتنا سبب التلوث في القرن الذهبي وسنتحرك وفقًا للنتائج».

ورد المتحدث الرسمي باسم رئيس بلدية إسطنبول، مراد أونجون، على كلام الوزير قائلًا «من الطبيعي بالنسبة لأولئك الذين يدمرون البحيرة الجليدية التي يبلغ عمرها 12 ألف عام ألا يفهموا التغيرات البيولوجية في القرن الذهبي».

وأضاف أونجون ساخرًا: «إن الطحالب التي تسبب الإحمرار في لون المياخ طبيعية تمامًا. ونترك لتقدير الجمهور كيف أن وزارة البيئة ليست على علم بهذا الوضع الطبيعي والعلمي».

 

القرن الذهبي

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع