البرلمان العراقي ينتقد صمت الحكومة أمام العدوان التركي: لا مجال للخجل

هجوم تركي على العراق- أرشيفية

هجوم تركي على العراق- أرشيفية

يواصل البرلمان العراقي إدانته للاعتداءات التركية المتكررة على شمال العراق، وسط انتقادات لرد فعل الحكومة وسكوتها أمام انتهاكات النظام التركي برئاسة رجب طيب أردوغان، وهجماته العسكرية التي أسفرت عن تدمير أكثر من 500 موقع ببلدات الشمال العراقي ونزوح الأهالي من مناطقهم تحت وطأة القصف المتكرر. 

وقال النائب العراقي علي البعيجي، اليوم الخميس، إن الرد على تركيا يجب أن يكون أقوى من فعلتها، في إشارة إلى عمليتها العسكرية شمال العراق.

وأكد في بيان صحفي نقله موقع قناة «روسيا الآن» الناطق بالعربية، أن الاعتداء التركي وانتهاك السيادة العراقية من قبل الأتراك ليس الأول، بل تكرر كثيرا بسبب صمت وضعف الرد الحكومي على تركيا، لذلك تمادت كثيرا بعدوانها على الأراضي العراقية، وهذا الأمر خطير جدًا، ولا يمكن السكوت عنه.

وطالب البعيجي الحكومة العراقية بتحديد موقفها من هذا الاعتداء والانتهاك للسيادة العراقية، وتساءل: «لماذا هذا السكوت والرد الخجول ضد تركيا، هل القصف بعلمها أو دون علمها، لذلك يجب أن تبين موقفها أمام الشعب الذي أقسمت على حماية أرضه وسمائه ومائه، وأين القسم الذي رددته الحكومة بحماية البلد».

كما شدد النائب البرلماني على ضرورة أن يكون للحكومة العراقية رد قوي وحازم ضد انتهاكات تركيا للأراضي العراقية، وأن تبتعد عن البيانات الخجولة أو استدعاء السفير لتسليمة مذكرات احتجاج، لأن ما قامت به تركيا عدوان سافر آثم، ويجب أن يكون الرد عليه أقوى من فعلتها، حتى لا تتكرر هذه الحادثة مرة أخرى.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع