«الشعب» التركي يصف وزير الداخلية بـ«زعيم المافيا» ويطالبه بالاستقالة فورًا

إنجين أوزكوتش

إنجين أوزكوتش

دعا نائب رئيس كتلة حزب الشعب الجمهوري التركي بالبرلمان، إنجين أوزكوتش، وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، لتقديم الاستقالة بسبب تصريحات استهدف فيها سياسيين وصحافيين وأكاديميين، مؤكدًا أن تلك التصريحات كانت سببًا في اعتقال الصحفية والقيادية الكردية ميسر يلدز، قائلًا «توقف عن كونك عارًا على تركيا واستقل».

ونقلت جريدة «آر تي جرشك» التركية عن أوزكوتش، قوله خلال مؤتمر صحفي عقد بالبرلمان، أن وزير الداخلية سليمان صويلو كان يستهدف السياسيين والصحفيين والأكاديميين، وأن الشرطة اعتقلت الصحفية ميسر يلدز بسبب هذه التهديدات.

وأضاف أوزكوتش أنه يجب على وزير الداخلية عدم الجلوس على كرسيه بعد تلك التهديدات. يجب عليه أن يستقيل. وقال موجهًا حديثه لصويلو «الجمهورية التركية لا تريد أن تتحمل هذا العبء بعد الآن. توقف عن كونك عارًا على تركيا واستقل».

وأضاف نائب الشعب أن عصا الدولة في يد سليمان صويلو، وأنه يدير وزارة الداخلية بأداء زعيم المافيا، إنه يستهدف رئيس حزب الشعب الجمهوري، وهو من استهدف رؤساء المحافظات التابعة لنا، قائلًا لا تسمحوا بوجود رؤساء حزب الشعب الجمهوري في جنازات الشهداء.

وتابع أوزكوتش أن سليمان صويلو هو من هدد ميسر يلديز، والآن، فإنها مع الأسف في السجن بسبب استهدافه لها وتهديداته. لقد هاجم مؤخرًا الصحفي بجريدة «سوزجو» صايجي أوزترك. ووصفه بعديم الشرف، وأن من كل من يتعاون مع فهو في نظره شريك في قلة الشرف. وعلق أوزكوتش موجهًا حديثه لصويلو: من أنت؟ كيف يمكنك استخدام هذه الصفات عن الصحافة؟

وقال نائب الشعب إن سليمان صويلو بصفته وزيرًا للداخلية، فإن الشرطة تهدد وتستهدف هذا الصحفي تحت تصرفه، وقوات الدرك تحت تصرفه أيضًا، وكل الأمن في يديه. ونحن لا نقبل هذا على الإطلاق».

وانتقد أوزكوتش تلويح صويلو الدائم، وتظاهره بطلب الاستقالة حتى يُقال إنه لا يوجد مثل هذا الوزير، وأضاف: «يقول ولكنه لا ينفذ، لقد التصق بالكرسي، لا يمكن للوزير استخدام هذه الكلمات عن صحفي. لا ينبغي لوزير الداخلية الذي يستخدم هذه الكلمات أن يستمر في هذا المنصب». وأضاف: «توقف عن التمثيل بأنك تطلب الاستقالة، فالجمهورية التركية لا تريد أن تتحمل عبئك بعد الآن. توقف عن كونك عارًا على تركيا واستقل».

كان وزير الداخلية التركية، سليمان صويلو، كان قد اتهم صحفيًّا بجريدة سوزجو بأنه عديم الشرف والأمانة، بسبب مقال للصحفي أشار فيه إلى المحسوبية السائدة في حزب العدالة والتنمية.

ووفقًا لما نشرته جريدة «جمهورييت»، تناول اليوم الصحفي صايجي أوزترك، في مقاله الذي حمل اسم «لماذا تدعم طرابزون محسوبية مثل هذه»، انتقد فيه علي إيفاز أوغلو، زوج نائبة طرابزون التابعة لحزب العدالة والتنمية بهار إيفاز أوغلو، مشيرًا إلى أنه في البداية كان يعمل في قطاع العمالة، لكنه بعد زواجه بالنائبة مباشرة ترقى ليشغل منصب وزير العمال، وبعد ذلك شغل منصب مدير الثقافة والسياحة في المدينة.

مقالة الصحفي التركي أثارت غضب وزير الداخلية سليمان صويلو، ودفعته للتعقيب من خلال حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلًا: «إني أقوم بوظيفي الإنسانية. مقال الصحفي سايجي أوزترك عديم الأمانة والشرف. فالسيدة (بهار) سيدة محترمة وعلى خُلق، ونحن نتقدم بغاية الشكر للسيد (علي) الذي يعمل بقصارى جهده في مجال السياحة في طرابزون. وأنا أحذره بداية من اليوم أنه إذا تحدث في حق أحد مرة أخرى سيجدني أمامه».

يذكر أن صويلو استخدم طريقة التهديد نفسها مع صحفية «أوضة تي في» ميسر يلديز، حيث رد على تغريدة لها علي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قبل اعتقالها قائلًا: «إنني لست حزينًا بسبب محبة حزب العمال الكردستاني الإرهابي، لكنني حزين بسبب توليها منصبًا حكوميًا في هذا البلد».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع