وزير الداخلية التركي يجدد هجومه على صحفي معارض كشف فساد الحزب الحاكم

سليمان صويلو واوزترك

سليمان صويلو واوزترك

جدد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، هجومه على الصحفي المعارض صايجي أوزتورك، عقب ظهور الأخير على الهواء وانتقاده لوزير الداخلية الذي اتهمه بانعدام الشرف، وهدد باعتقالهم على خلفية فضحه لوقائع الفساد والمحسوبية التي تورط فيها أعضاء من حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

وكان أوزتورك قد نشر مقالًا بصحيفة «سوزجو» التركية، بعنوان «لماذا تدعم طرابزون محسوبية كهذه؟»، انتقد فيه مدير الثقافة والسياحة بطرابزون، علي إيفاز أوغلو، زوج نائبة طرابزون عن حزب العدالة والتنمية، بهار إيفاز أوغلو، مشيرًا إلى أنه في البداية كان يعمل في قطاع العمالة، لكنه بعد زواجه بالنائبة مباشرة ترقى ليشغل منصبًا مهمًا في وزارة العمال، وبعد ذلك شغل منصب مدير الثقافة والسياحة في المدينة.

ولم يصمت وزير الداخلية سليمان صويلو، على انتقادات صايجي الجديدة، بل قام بنشر تغريدة أخرى عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلا «في البداية طعنت في كرامة أشخاص أبرياء والآن تكذب! أنا أشكوك لكل شخص شريف في هذا البلد».

وجاءت تغريدة صويلو، بعدما قال أوزتورك إن إيفاز أوغلو كان يتردد كثيرًا على مركز المحافظة، ومن ثم توطدت علاقته بالسيدة بهار.

الجدير بالذكر أن مقالة الصحفي التركي أثارت غضب وزير الداخلية سليمان صويلو، ودفعته للتعقيب من خلال حسابه الشخصي عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، قائلا: «إني أقوم بوظيفي الإنسانية. إن الصحفي صايجي أوزترك عديم الأمانة والشرف. فالسيدة (بهار) سيدة محترمة وعلى خُلق، ونحن نتقدم بغاية الشكر للسيد (علي) الذي يعمل بقصارى جهده في مجال السياحة في طرابزون. وأنا أحذره بداية من اليوم أنه إذا تحدث في حق أحد مرة أخرى سيجدني أمامه».

يذكر أن صويلو استخدم طريقة التهديد نفسها مع صحفية «أوضة تي في» ميسر يلديز، حيث رد على تغريدة لها علي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قبل اعتقالها قائلا: «إنني لست حزينا بسبب محبة حزب العمال الكردستاني الإرهابي، لكنني حزين بسبب توليها منصبا حكوميا في هذا البلد».

 

تغريدة صويلو

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع