مصادر لـ«تركيا الآن»: مقتل 3 عراقيين في قصف تركي على إقليم كردستان

طيران تركي- أرشيفية

طيران تركي- أرشيفية

علم «تركيا الآن» من مصادره الخاصة أن الطائرات التركية قصفت سيارة مدنية في منطقة شيلادزة في إقليم كردستان العراق ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص كانوا بداخلها.

 

وأكد المصدر الذي فضل عدم ذكر أسمه، الأنباء الواردة بشأن مقتل 20 عنصرًا من جنود الجيش التركي الذي يواصل هجماته على منطقة حفتانين في إقليم كردستان العراق.

 

وزير الدفاع التركي يزور مركز العمليات شمال العراق

كان وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، قد توجه، اليوم الجمعة، برفقة كبار القادة من القوات المسلحة التركية، إلى العراق، لزيارة مركز العمليات العسكرية التي تشنها أنقرة على بلدات الشمال العراقي، وذلك في أعقاب أنباء عن عزم تركيا على إنشاء قاعدتين عسكريتين بالمنطقة .

وقالت جريدة «كارت» التركية، إن رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال يسار جولر، وقائد القوات البرية، الجنرال أوميت دوندار، وقائد سلاح الجو، اللواء حسن كوتشك أكيوز، وقائد القوات البحرية الأدميرال عدنان أوزبال، قد رافقوا آكار في زيارته لمركز العمليات.

وعقد آكار وقادته الذين جاءوا إلى قيادة فرقة المشاة الثالثة والعشرين بطائرات هليكوبتر عسكرية، اجتماعات مع قادة القوات على خط الحدود، ومن ثم انتقل آكار والقادة المرافقون له لاحقًا إلى مركز العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

وتأتي الزيارة في أعقاب القصف الجوي التركي المستمر على أكثر من 500 موقع عراقي، والذي أسفر عن دمار منازل الأهالي ونزوحهم من مناطقهم، حيث تستمر تركيا في هجماتها بحجة القضاء على عناصر حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

 

تركيا تبدأ في إنشاء قواعد عسكرية جديدة بالعراق

كان مسؤول رفيع المستوى من وزارة الدفاع التركية، قد أكد أمس الخميس لوكالة أنباء رويترز، أن تركيا تخطط لإنشاء قواعد عسكرية جديدة في شمال العراق.

ولم يرغب هذا المسؤول في الكشف عن اسمه، لكنه كان أحد العاملين بوزارة الدفاع التركية، وأكد أن تركيا تخطط لبناء قواعد عسكرية مؤقتة على الحدود بين العراق وتركيا.

وأكد المسؤول أن تركيا تمتلك بالفعل 10 قواعد مؤقتة، وتنوي تأسيس المزيد، مشيرًا إلى أن العملية العسكرية لتركيا في شمال العراق مستمرة، وليس لها مدى معين، حتى تصل إلى هدفها.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع