أمين عام «التعاون الإسلامي»: الإخوان أخطر من داعش.. ولابد من فضح مخططاتهم

العثيمين

العثيمين

نقلت جريدة «تي 24» التركية، تصريحات الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد بن عبد الرحمن العثيمين، لصحيفة «الشرق الأوسط»، والتي حذر خلالها من خطورة جماعة الإخوان المسلمين، معتبرا إياها أكثر خطرًا من تنظيم الدولة الإسلاميه في العراق والشام «داعش»، خاصة مع تغلغل كوادرها وأعضائها في المفاصل الحكومية والمجتمعية، في الكثير من الدول، التي يقيمون بها.

وأوضح العثيمين أن الإخوان باتوا يشكلون خطراً أكبر من تنظيم داعش، على اعتبار أن عناصر داعش في معظمهم عناصر إجرامية معروفة، في حين أن عناصر وكوادر الجماعة، بينهم المحامي، والطبيب، والبرلماني، والأستاذ الجامعي، مضيفاً: «هذه الجماعة تنفذ أجندتها من الأسفل إلى الأعلى وتعتمد على كوادر شابة تعمل في مناصب مختلفة، ولديها استراتيجية لتشكل إمبراطوريتها ووصولها إلى السلطة ومواقع التأثير ويعملون على نخر المجتمع من الأسفل بهدف تقسيمه ومن ثم الانقضاض على السلطة، كما أنهم يعملون بمبدأ التقية والتي تعتمد على أن الغاية تبرر الوسيلة لتنفيذ أفعالهم الإجرامية».

أما عن سبل مواجهة انتشار الجماعة ووقف تغلغلها، وفقاً لما حددها العثيمين، فتمثلت بثلاث نقاط رئيسية، أولها مواجهة هذا الخطر، والاعتراف بوجود مشكلة، إضافة إلى فضح مخططاتهم، مشدداً على ضرورة إيجاد استراتيجية طويلة الأمد لمواجهة الجماعة والتعامل بحزم وشدة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع