تركيا تعتقل 4 من مواطنيها بتهمة التجسس لصالح فرنسا

إعتقال

إعتقال

اعتقلت السلطات التركية، أمس الاثنين، أربعة من مواطنيها بتهمة التجسس لصالح فرنسا، يأتي ذلك في ضوء الخلاف التركي الفرنسي حول الأزمة الليبية. 

وقالت صحيفة «صباح» الموالية للنظام التركي الحاكم برئاسة رجب طيب أردوغان، إن المشتبه فيهم الأربعة ومن بينهم موظف سابق في جهاز الأمن بالقنصلية الفرنسية، يدعى متين أوزدمير، قد اعترفوا للشرطة بأنهم جمعوا معلومات استخبارية لصالح جهاز المخابرات الفرنسية.

وحسب التقرير، فإن المتهم قدم نفسه كعضو في تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، واعترف أنه قام بتجنيد ثلاثة رجال، بما في ذلك عامل اتصالات، ومدير فندق في إسطنبول وموظف في شركة مياه إسطنبول «إسكي».

وأضافت الصحيفة أن المتهمين تسللوا إلى منظمات محافظة في مقاطعات الفاتح، وبايرامباشا، وإسنيورت، وزيتينبورنو، وأسكودار، وعمرانيا، وبشاك شهير، وأنهم جمعوا معلومات سرية عن أكبر هيئة دينية في البلاد وهي مديرية الشؤون الدينية.

وتأتي الأنباء عن ضبط الخلية الاستخباراتية مع تصاعد التوترات بين تركيا وفرنسا بشأن ليبيا التي مزقتها الحرب، حيث تدعم تركيا الميليشيات الإرهابية في ليبيا وتقف وراء حكومة الوفاق الوطني، والتي تصارع الجيش الوطني الليبي المدعوم من فرنسا للاستيلاء على العاصمة.

وكان ‏الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد أكد أمس الاثنين، أن القلق المصري من التدخل التركي في ليبيا مشروع، وأكد أن تركيا تلعب لعبة خطيرة في ليبيا، وأنه من مصلحة الجميع وقف الحرب في ليبيا.

وأشار ماكرون خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره التونسي، قيس سعيد، إلى أنه قد نقل هذا الموقف إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان في وقت سابق. وأوضح أن تركيا تلعب لعبة خطيرة ولا تلتزم بكل ما تعهدت به في مؤتمر برلين بشأن ليبيا، مشددا على ضرورة وقف التدخلات الخارجية والتصرفات أحادية الجانب في ليبيا.

 

تجسس

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع