إطلاق سراح مسؤول الأخبار بـ«أوضا تي في» بقضية «قتيل الاستخبارات التركية»

ترك اوغلو

ترك اوغلو

أفرجت محكمة إسطنبول، أمس الأربعاء، عن مسؤول الأخبار بجريدة «أوضا تي في» التركية باريش ترك أوغلو، الذي اعتقل يوم 5 مارس بتهمة «معارضة قانون الاستخبارات التركية» لنشره أخباراً حول جنازة مسؤول بالاستخبارات استشهد في ليبيا، وكذلك أفرجت عن رئيس تحرير جريدة «يني يشام» محمد فرحات تشيلك، والصحافي أيدين كسر.

وقررت المحكمة مواصلة اعتقال رئيس تحرير جريدة أوضا تي في باريش بيلفان، والكاتبة بجريدة يني تشاغ هوليا كيلينتش وتم تأجيل القضية إلى 9 سبتمبر القادم.

وكان في استقبال باريش ترك أوغلو زوجته ومجموعة من أصدقائة وأدلى ببعض التصريحات، حيث قال: «كان يتوجب أن يكون جميع أصدقائي معي هنا الآن. لأن تلك الدعوة مثل التي واجهناها من قبل، دعوى صنعت من أجل منع كتابتنا وكسر أقلامنا وإسكاتنا. يفعلون أكثر شيء يعرفونه، يحاولون الضغط على الناس وكسر أقلامهم ومنعهم من الكتابة باستخدام القانون. سنفعل ما نعرفه أفضل. سنمارس الصحافة. وسنستمر في الكتابة. وسنستمر في البحث. وسنواصل استعراض ما لم يُكتب».

وكانت السلطات التركية قد اعتقلت رئيس تحرير موقع «أوضة تي في» باريش بهليوان، عقب أيام من اعتقال مسؤول الأخبار بالموقع، باريش ترك أوغلو، والكاتبة الصحافية والصحافية هوليا كيليج، ابنة نائب رئيس مدينة مانسيا عن حزب الشعب الجمهوري، بيكتاش كيلينتش، بسبب نشر تقرير عن مقتل رجل مخابرات تركي في ليبيا، ثم القبض على أحد الصحافيين بجريدة «يني تشاغ» بسبب نشره تدوينات معارضة لواقعة اعتقال زملائه بـ«أوضة تي في».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع