أهالي الضحايا بـ«قطار تشورلو» يغادرون قاعة المحكمة احتجاجًا على تعسف القضاة

محاكمة قضية قطار تشورلو

محاكمة قضية قطار تشورلو

لاتزال محاكمة 4 متهمين في حادث قطار مقاطعة تشورلو التابعة لمدينة تكيرداغ والتي راح ضحيته 25 شخصًا وأصيب 340 آخرين جارية حتى الآن بالمحاكم التركية،  برغم مرور عامين على الحادث، وخلال جلسة الاستماع إلى المحامين وشهود العيان التي انعقدت اليوم، غادرت أسر وعائلات الضحايا قاعة المحكمة احتجاجًا منهم على تلك المحاكمة.

وبحسب ما ذكرت جريدة «جمهورييت» التركية، فقد حضر تلك الجلسة المتسببون في تلك الحادثة، ممن تجرى محاكمتهم طلقاء، وهم مدير رعاية السكك الحديدية بالمنطقة تورجوت كورت، ورئيس صيانة وإصلاح الطرق شفي أوزكان بولات، وموظف صيانة وإصلاح الخط جلال الدين شابوك، وأقارب ضحايا الحادث والمصابين.

وقالت زليخة بيلجين، التي فقدت ابنتها وأختها وابنة عمها في الحادث، إنهم يريدون معاقبة المسئول عن وقوع هذا الحادث.

وطلبت لائحة الاتهام معاقبة المتسببين في الحادث بالسجن لمدة تتراوح من عامين حتى 15 عامًا بتهمة التسبب في موت وإصابة أناس بسبب التقصير.

ورفض القضاة طلب المحامين القبض على الشهود أمام المحكمة ومحاكمة جميع المسؤولين؛ مما دفع أقارب الضحايا لمغادرة قاعة المحكمة فور سماعهم بالقرار.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع