قوات روسية وتركية تطلق الغاز على متظاهرين سوريين غرب كوباني

إلقاء الحجارة من قبل سوريين علي دورية روسية-تركية

إلقاء الحجارة من قبل سوريين علي دورية روسية-تركية

أطلقت القوات الروسية والتركية المشاركة في دوريات مراقبة الشريط الحدودي شمال سوريا، قنابل الغاز المسيل للدموع على مجموعات من الأهالي اعترضوا طريق الدورية ورشقوها بالحجارة اعتراضًا منهم على الاحتلال الأجنبي لبلادهم.

واعترض متظاهرون سوريون، اليوم الخميس، دورية روسية - تركية مشتركة على الشريط الحدودي بين تركيا وسوريا، وقام المتظاهرون برشقها بالحجارة خلال عبورها من قرية آشمة غرب مدينة كوباني شمال سوريا. وكانت الدورية قد انطلقت بمشاركة 4 مدرعات عسكرية من كل الجانبين الروسي والتركي، إضافة إلى مروحيتين روسيتين.

وأثناء إلقاء المدنيين الحجارة على المدرعات، تعبيرًا عن رفضهم دخول مدرعات تركية إلى الأراضي السورية، أطلقت المروحيات الروسية قنابل الغاز المسيل للدموع على لتفريق المحتجين.

وكانت آخر دورية قد خرجت لتمشيط الشريط الحدودي، في 18 يونيو الماضي قبل 5 أيام من استهداف طائرات استطلاع تركية منزلًا مدنيًا في قرية حلنج جنوب شرق مدينة كوباني، الذي أسفر عن استشهاد اثنتين من الناشطات النساء، وامرأة مدنية هي صاحبة المنزل.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع