اليونان وقبرص يتفقان على تشكيل جبهة دبلوماسية لمناهضة الانتهاكات التركية

اليونان وقبرص

اليونان وقبرص

قال وزير الخارجية اليوناني، نيكوس دندياس، اليوم السبت، بعد لقاء جمعه مع نظيره القبرصي نيكوس خريستودوليديس، في العاصمة اليونانية أثينا، إنهما تناولا سويًا السلوك الاستفزازي الذي تنتهجه تركيا في شرق المتوسط، معلنًا عن تشكيلهما معًا جبهة دبلوماسية مشتركة لمجابهة أنقرة.

وأدلى دندياس ببيان بعد لقائه مع وزير الخارجية القبرصي، قال فيه «في سياق التنسيق الوثيق المعتاد، ناقشنا آخر التطورات في المنطقة. أعربنا عن قلقنا من انتهاكات تركيا المستمرة للحقوق، إضافة إلي استمرارها في زعزعة الاستقرار في المنطقة بأكملها من العراق إلي ليبيا. من المهم أيضاً التأكيد على إنشاء جبهة دبلوماسية قائمة على القانون الدولي ضد تلك الانتهاكات».

وأكد دندياس أن استجابة كل من قبرص واليونان تعتمد بشكل صارم على القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مضيفًا: «أثارت اليونان وقبرص هذه القضية عدة مرات لدى الأسرة الأوروبية. الأسرة الأوروبية أدانت تركيا مرارًا وتكرارًا، وفرضت عقوبات عليها إلى جانب دعوتها إلى احترام القانون الدولي، لكن تركيا تواصل التجاهل والتحدي. فقد أعلنت تركيا أنها ستواصل القيام بالبحث والتنقيب الذي سيحول منطقتنا إلى (صندوق باندورا) في حال استمراره».

وسيرأس دندياس، مجلس وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المقبل، مشيرًا إلى أن سلوكيات تركيا سيتم مناقشتها بالتفصيل.

أما وزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليديس، فقد أشار إلى أن اجتماع اليوم يتعلق بالأحداث المقلقة في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، قائلاً: «لقد وضحت اليونان وقبرص منذ فترة طويلة للمجتمع الدولي الممارسات غير القانونية لتركيا في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص».

وأشاروا إلى أن «التسامح مع تركيا قد ساهم في تصعيدها لسلوكياتها بطريقة غير مسبوقة. هذا بالضبط ما نعيشه اليوم، قبرص واليونان وسوريا وليبيا والعراق».

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع