فشل في «توزيع قناع» ويريد تحويل تركيا لمركز علاجي للقارات.. أردوغان يهذي!

أردوغان

أردوغان

يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مصمم على إثارة غضب وسخرية المواطنين، بسبب ترديده للبيانات المغلوطة عن وضع تركيا، إذ زعم، أمس السبت، خلال افتتاح «مدينة لطفي كيردار الطبية» في منطقة قارطال بإسطنبول، أنه يعمل على تحويل تركيا لمركز علاجي للقارات الثلاث أوروبا وإفريقيا وآسيا، في حين أنه فشل في توزيع قناع واحد على المواطنين.

وزعم  الرئيس التركي، في كلمة ألقاها أثناء افتتاح «مدينة لطفي كيردار الطبية» في منطقة قارطال بإسطنبول، على عزمه لتحويل بلاده إلى مركز علاجي للقارات الثلاث أوروبا وإفريقيا وآسيا.

ووفقًا لما ذكرته جريدة «يني شفق» التركية، قال أردوغان أن بلاده تهدف إلى التحول إلى مركز علاجي للقارات الثلاث أوروبا وإفريقيا وآسيا، مؤكدًا أن  فيروس كورونا أظهر أهمية الصحة والبنية التحتية بهذا المجال.

 وأضاف أن «تركيا من بين الدول الأقل خسارةً في الأرواح جراء كورونا، بفضل التدابير المتخذة والطرق المستحدثة في تركيا لمكافحة فيروس كورونا».  

كان وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، أعلن، أمس، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى ارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد إلى 204 آلاف و610 إصابات، وارتفاع عدد ضحايا الفيروس إلى 5206 حالة، بعد وفاة 20 مواطنًا بالأمس.

وذكر أردوغان أن «هناك مستشفيات في عدة قارات تستخدم حالياً أجهزة التنفس التركية من البرازيل وصولاً إلى الصومال، وأن تركيا أرسلت معدات ومستلزمات طبية إلى 138 دولة دون أدنى تمييز بين دين أو لغة أو عرق أو منطقة».  

وأفاد بأن «نموذج تركيا في مكافحة كورونا فتح فرصة جديدة أمامها في مجال السياحة الطبية، وأن المدن الطبية التركية باتت تعتبر الأفضل في أوروبا وضمن الأوائل عالميًا».

جدير بالذكر، أن تركيا والمواطنين شهدوا وما زالوا يشهدون خلال فترة كورونا معاناة شديدة، حيث لم تستطع الحكومة برئاسة أردوغان، توزيع قناع واحد على المواطنين، ولم تكتف بذلك إذ منعت بلديات حزب الشعب الجمهوري المعارض من تويع الأقنعة المجانية على الشعب.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع