نائب يفضح مسؤولين بوزارة الصحة التركية تلقوا رشاوى من شركة دواء أمريكية

رئيس لجنة سياسات الدفاع الوطني ونائب إزمير عن حزب الخير، أيتون شراي

رئيس لجنة سياسات الدفاع الوطني ونائب إزمير عن حزب الخير، أيتون شراي

قال رئيس لجنة سياسات الدفاع الوطني ونائب إزمير عن حزب الخير، أيتون شراي، إن شركة أليكسيون للأدوية الأمريكية دفعت رشاوى لمسؤولين بالحكومة التركية والروسية لرفع مبيعات الأدوية بهذه الدول.

ونقل شراي هذا الأمر إلى البرلمان التركي وتساءل عمن أخذوا هذه الرشاوى، مشيرا إلى أن الشركة الأمريكية فرضت غرامة 21 مليون دولار على موظفيها الذين دفعوا رشوة لمسؤولين بوزارتي الصحة التركية والروسية بين عامي 2010-2015 لزيادة مبيعات دواء سوليريس. وأضاف أن الشركة أثبتت دفع رشاوى لوزارة الصحة وتساءل عن أولئك الذين أخذوا تلك الرشاوى.

ووفقًا للتصريحات الأمريكية، فإن الشركة استأجرت مستشارًا لديه علاقة بوزارة الصحة ودفعت أكثر من 1.3 مليون دولار بين عامي 2010 -2015 للموافقة على بيع دواء سوليريس. وقد دفع المستشار جزءًا من هذا المبلغ لمسؤولين حكوميين في الوزارة. وفي المقابل، تلقت الشركة معلومات سرية وملاحظات على العروض التنظيمية من المسؤولين الحكوميين.

وبناء على هذه التصريحات طرح «شراي» عدة أسئلة على حكومة العدالة والتنمية وهي:

- هل لديكم معلومات حول اعتراف الشركة الأمريكية بتلك الجريمة وفرضها غرامة مالية قدرها 21 مليون دولار على من دفع هذه الرشوة؟

- هل تفكرون في فتح تحقيقات بناء على المعلومات التي أفشتها الشركة؟

- هل عثرتم على المسؤول بوزارة الصحة الذي كان على صلة بمستشار الشركة الأمريكية وهل ستقدمون معلومات للرأي العام؟

- ما مقدار المبيعات التي حققتها تركيا بأخذ هذه الرشوة؟ وهل ستفتحون تحقيقات حول مقدار القيمة الاقتصادية العائدة على تركيا من مبيعات هذا الدواء؟

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع