خبير تركي: أنقرة أكبر المتضررين من تقسيم ليبيا ومصالحها هناك في خطر

الوجود التركي في ليبيا

الوجود التركي في ليبيا

قال الخبير التركي المتخصص في الشأن الروسي، أيدين سيزر، إن تركيا قد تدخلت في حرب لا شأن لها بها، وأصبحت مصالحها في ليبيا على المدى المتوسط والطويل معرضة للخطر. وأنه لن تتضرر أي دولة من فكرة تقسيم ليبيا بقدر تركيا.

كانت قاعدة «الوطية» الجوية، غرب طرابلس، قد تعرضت قبل يومين إلى 9 غارات تسببت في دمار منظومة دفاع جوي تركية كانت قد نصبت بالقاعدة قبيل الغارات، بحضور وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ورئيس الأركان العامة يشار غولر.

وأكد سيزر في حوار لجريدة «أحوال» التركية، صعوبة الأوضاع أمام تركيا في ليبيا، خاصة بمدينتي سرت والجفرة، اللتين أعلنتهما مصر في الآونة الأخيرة كـ«خط أحمر» بالنسبة لها، مشيرًا إلى أن سرت لديها مخزون وافر من النفط، كما لفت الانتباه إلى الوجود العسكري لمرتزقة «فاغنر» الروس في الجفرة. وتابع أن «الدول العربية، مع فرنسا وروسيا، متحدة في مواجهة تركيا في ليبيا؛ أما الولايات المتحدة الأمريكية فهي على اتصال مع مؤيدي الزعيم الليبي المقتول معمر القذافي».

وأكد الخبير التركي أن الهجوم على قاعدة الوطية الجوية أثناء زيارة وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، ورئيس الأركان العامة، يشار غولر، إلى ليبيا، وعقب تصريح وزير الدفاع التركي بأن القاعدة أصبحت مؤهلة للاستخدام، يحمل رسائل سياسية عدة لتركيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع