استطلاع رأي: أردوغان يفقد شعبيته بين النساء

أردوغان

أردوغان

كشف استطلاع رأي أجراه مركز أبحاث «جزيجي»، تراجع أعداد النساء الداعمات لحزب العدالة والتنمية منذ 18 عامًا، وأثبت الاستطلاع تغييرًا كبيرًا في اتجاه السيدات الداعمات للحزب وتراجع شعبيته.

وحسب نتائج الاستطلاع، تراجعت نسبة دعم السيدات اللاتي بين عمر 50 - 64 عامًا لحزب العدالة والتنمية من 53 % إلى 45.5 %. وتلك الفئة تمثل 21.3 % من الناخبين الذين شاركوا في الانتخابات بين عامي 2015 - 2018، وقد صوت 53.8 % منهم لصالح حزب العدالة والتنمية.

وخلال الانتخابات الرئاسية صوت 58 % من ربات المنازل اللاتي تبلغ أعمارهن 18 - 75 عامًا لصالح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وانخفضت تلك النسبة الآن وتراجعت لتصل إلى 48%. وفي حين أن 38.6% من النساء في الفئة العمرية بين 35-49 يفضلن حزب العدالة والتنمية مرة أخرى، فقد أصبح هناك تراجع بشكل عام بين الفئات العمرية المختلفة الداعمة لحزب العدالة والتنمية بنسبة 10-15%.

وقال الصحفي التركي، والي توبراك، بجريدة سوزجو التركية، إن نتيجة هذا الاستطلاع تدل على أن حزب العدالة والتنمية بدأ يفقد أصوات الناخبات. وعند تحليل تفضيلات المشاركات في الدراسة وفقًا للفئات العمرية، يُنظر إلى الأشخاص الذين بلغوا 65 عامًا وأكثر ممن صوتوا لصالح حزب العدالة والتنمية في السنوات الماضية على أنهم أكثر مجموعات الناخبين ولاءً في الحزب. فهناك 8 ملايين ناخبة في تركيا فوق سن الـ65 عامًا.

وقال رئيس مركز جيزيجي، مراد جزيجي: «من هذا المنظور نجد أن سلوك التصويت لناخبات حزب العدالة والتنمية سيتغير خلال الانتخابات القادمة. 54 % ممن صوتوا لصالح حزب العدالة والتنمية غير راضيات عن حياتهن».

من ناحية أخرى، فإن 55% ممن صوتوا لحزب الشعب الجمهوري هم من النساء، وممن صوتوا لحزب الخير والحركة القومية والشعوب الديمقراطي 50%.

وأشار رئيس المركز إلى أن الأشخاص الذين ولدوا في عام 1995 وما بعده، والمعروفين باسم "الجيل Z" ضمن مجموعة الناخبين، يمثلون 12٪ من المجموعة وربات البيوت يمثلن 18.5٪ من المجموعة، مؤكدًا أن الفئتين سيكون لهما تأثير كبير على الانتخابات، حيث إنهما بعيدتان عن حزب  العدالة والتنمية، ولو استمرت تلك الفجوة في التوسع فسيكون من الصعب إعادة انتخاب أردوغان مرة أخرى في 2023.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع