الكنيسة الأرثوذكسية الروسية: تحويل «آيا صوفيا» إلى مسجد يهدد علاقتنا بتركيا

آيا صوفيا

آيا صوفيا

قالت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية إن قرار مجلس الدولة التركي بتحويل معلم «آيا صوفيا» التاريخي إلى مسجد سيفتح نيران الخلافات بين الدولتين، مشيرة إلى أن قرارًا كهذا سيفكك العلاقات بين الدولتين بلا شك.

كان مجلس الدولة التركي قد قرر اليوم الجمعة، تحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد لأداء الصلوات فيه، وإلغاء قرار مؤسس الجمهورية التركية الحديثة مصطفى كمال أتاتورك، بتحويله إلى متحف منذ 1934.

وبحسب ما ذكرته جريدة «تي 24»، وصفت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية القرار بـ«الأمر المؤسف»، وقالت إن مخاوف الكنيسة الأرثوذكسية الروسية والكنائس الأرثوذكسية الأخرى لم يتم الالتفات إليها بالمرة.

وشددت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية على أن هذا القرار لن يمر مرور الكرام، وأنه سيؤدي إلى المزيد من التفكك والخلافات بين الدولتين.

كان البرلمان الروسي قد طالب سابقًا في بيان رسمي، نواب البرلمان التركي، ببحث شتى جوانب الوضع الحالي والتصرف بحكمة أثناء اتخاذهم القرار حول وضع آيا صوفيا.

يشار إلى أن «آيا صوفيا» صرح فني ومعماري موجود في منطقة السلطان أحمد، بمدينة إسطنبول، وجرى تحويله إلى مسجد مع الدولة العثمانية بعدما كان كنيسة في أصله، قبل أن يصبح متحفًا عام 1934.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع