البرلمان الليبي يطلب من مصر التدخل عسكريًا لحماية الأمن القومي للبلدين

السيسي وعقيلة صالح

السيسي وعقيلة صالح

طالب مجلس النواب الليبي برئاسة المستشار عقيلة صالح، المنعقد في مدينة طبرق شرقي البلاد، مصر، بالتدخل العسكري لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، مشيرًا إلى أن ذلك إذا رأت مصر هناك خطرًا وشيكًا يهدد أمن البلدين.

وقال مجلس النواب الليبي، في بيان صحفي، «في ظل ما تتعرض له بلادنا من تدخل تركي سافر وانتهاك لسيادة ليبيا بمباركة الميليشيات المسلحة المسيطرة على غرب البلاد وسلطة الأمر الواقع الخاضعة لهم، فإن مجلس النواب الليبي الممثل الشرعي الوحيد المُنتخب من الشعب الليبي والُممثل لإرادته الحرة، يؤكد على ترحيبه بما جاء في كلمة فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بحضور ممثلين عن القبائل الليبية».

ودعا مجلس النواب الليبي في بيانه، إلى تظافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر بما يضمن دحر المحتل الغازي، ويحفظ الأمن القومي المشترك ويحقق الأمان والاستقرار في البلاد والمنطقة، مؤكدًا على أن للقوات المسلحة المصرية الحق في التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، إذا رأت هناك خطر داهم وشيك يطال أمن البلدين.

وأضاف البيان أن التصدي للغزاة يضمن استقلالية القرار الوطني الليبي، ويحفظ سيادة ليبيا ووحدتها، ويحفظ ثروات ومقدرات الشعب الليبي من أطماع الغزاة المستعمرين، وتكون الكلمة العليا للشعب الليبي وفقًا لإرادته الحرة ومصالحه العليا.

وأكد مجلس النواب الليبي على أن ضمان التوزيع العادل لثروات الشعب وعائدات النفط الليبي، وكذلك ضمان عدم العبث بثروات الليبيين لصالح المليشيات المسلحة الخارجة عن القانون هو مطلب شرعي لكافة أبناء الشعب الليبي.

وتشهد ليبيا انقسامًا حادًا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والقسم الغربي من البلاد الذي تديره حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع