واشنطن بوست: غياب أمريكا وراء «حرب الوكالة» بين تركيا وروسيا في ليبيا

ترامب وأردوغان وبوتين

ترامب وأردوغان وبوتين

نشرت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن الحرب الأهلية البطيئة في ليبيا تغلي مرة أخرى كحرب بالوكالة تتوسع بين تركيا وروسيا، وكل منهما يسعى إلى نفوذ أكبر في الدولة الغنية بالنفط في شمال أفريقيا، وفي جميع أنحاء المنطقة، في غياب سياسة أو دور أمريكي واضح في الصراع.

وأضافت الصحيفة أن تركيا سعت إلى سحب إدارة ترامب إلى تحالف في ليبيا، بينما صعدت وزارة الدفاع الأمريكية تحذيراتها حول نشاط المرتزقة هناك.

وقد جذب فراغ السلطة في ليبيا لاعبين آخرين إلى القتال. واصطفت الإمارات العربية المتحدة وفرنسا ومصر مع روسيا خلف الجنرال حفتر، بينما انضمت قطر وإيطاليا إلى تركيا في دعم حكومة طرابلس.

وحسب الصحيفة، أصرت تركيا، الحليف في الناتو، على أن وكالات الدفاع والاستخبارات التركية حريصة على العمل بشكل أكبر مع نظرائهم الأمريكيين من أجل التوصل إلى حل في ليبيا.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع