ترامب وبن زايد يشددان على دعم إعلان القاهرة وإخراج القوات الأجنبية من ليبيا

ترامب وولي عهد أبوظبي

ترامب وولي عهد أبوظبي

ذكر البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحث في اتصال هاتفي مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مساء أمس الثلاثاء، قضايا الأمن الإقليمي، بما في ذلك «أهمية خفض التصعيد في ليبيا من خلال إخراج القوات الأجنبية».

كانت الإمارات أكدت دعمها للحل السياسي في ليبيا، ودعت إلى ضرورة وقف إطلاق النار بشكل فوري وشامل، وأعربت عن رفضها لأي تدخل عسكري تركي في الشأن الليبي.

وشددت وزارة الخارجية، في بيان، على دعم الإمارات للحل السياسي للأزمة الليبية عبر إعلان القاهرة ومسار «مؤتمر برلين»، داعية جميع الأطراف إلى الالتزام بالعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة، مؤكدة أنه الحل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا، والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيها.

وقالت وزارة الخارجية، إن الإمارات تشيد «بما حققه الجيش الوطني الليبي من تصد للعمليات الإرهابية، وسعيه الحثيث لتحقيق الاستقرار ومواجهة الميليشيات المتطرفة والإرهابية في ليبيا».

كما أعربت «عن بالغ قلقها من التدخل التركي في الشؤون العربية بما في ذلك الشأن الداخلي الليبي والتصعيد الميداني المصاحب لهذا التدخل، وتقديم الدعم للتنظيمات الإرهابية المسلحة عبر نقل المقاتلين الأجانب من تشكيلات مسلحة مدرجة على قوائم الإرهاب إلى الأراضي الليبية».

ودعت دولة الإمارات كافة الأطراف إلى تغليب المصلحة العامة بما يضمن مستقبل أفضل للشعب الليبي، ويلبي تطلعاته في الاستقرار والسلام والازدهار.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع