الاتحاد الأوروبي: رسائل تركيا «خاطئة».. ولا تساعد على تخفيف التوتر

سفينة المسح الجيولوجي

سفينة المسح الجيولوجي

أكد الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، أن إصدار تركيا برقية ملاحة بحرية (نافتيكس) تشير لنقل سفينة المسح الجيولوجي «أوروك رييس» إلى المياه الواقعة جنوب جزيرة كاستيلير اليونانية تُرسل «رسالة خاطئة»، ولا تساعد في تخفيف التوتر بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم مفوضية السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي نبيلة ماسارلي، إن سلوك دولة مرشحة لعضوية الاتحاد يقتضي منها احترام علاقة حسن الجوار.

وأضافت: «استناداً إلى كون تركيا دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، يفترض عليها الالتزام بشكل لا لبس فيه بعلاقات حسن الجوار والاتفاقات الدولية والتسوية السلمية للنزاعات وفقاً لميثاق الأمم المتحدة».

وأشارت ماسارلي إلى أنه يجب عند وجود نزاع ما بين تركيا واليونان، الاحتكام إلى محكمة العدل الدولية.

وكانت تركيا أعلنت، أمس الثلاثاء، اعتزامها إرسال سفن تنقيب في المياه المتنازع عليها في البحر الأبيض المتوسط، مما يزيد من التوترات بين الجارتين، ويتجاهل دعوات الدول الأوروبية لوقف أعمال التنقيب.

وقالت السلطات التركية إن سفينة المسح «أوروك ريس» وسفينتي دعم ستنفذ عمليات حتى 2 أغسطس في المياه جنوب جزر رودس وكارباتوس وكاستيلوريزو اليونانية.

من جهته، أفاد التلفزيون الرسمي اليوناني بأن القوات المسلحة اليونانية مستعدة وفي حالة تأهب دائم.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع