وزيرة الدفاع الألمانية ترفض تقسيم ليبيا بين روسيا وتركيا: ليس مفضلا لأوروبا

الحرب في ليبيا

الحرب في ليبيا

رفضت وزيرة الدفاع الألمانية، أنجريت كرامب كارنباور، مبدأ تقسيم ليبيا بين روسيا وتركيا، محذرة من عواقب ذلك على أوروبا.

وأجابت وزيرة الدفاع الألمانية، على أسئلة صحيفة DW الألمانية، وأدلت بتصريحات بشأن الأزمة الليبية ودور تركيا.

وذكرت كرامب كارينباور أنه لا وجود لأوروبا في ليبيا، وأن مساحة الحركة فيها محدودة، محذرة من خطر تقسيم ليبيا بين روسيا وتركيا.

وأضافت وزيرة الدفاع الألمانية: «ما يحدث في ليبيا يوضح أن أوروبا لم تكن موجودة في المنطقة، لذلك فإن حركتها ستكون محدودة. والمثال الذي نراه من هذا، هو خطر تقسيم البلد بين تركيا وروسيا. يمكننا القول إن هذا الوضع ليس مفضلا للغاية بالنسبة لأوروبا».

وفيما يتعلق بقمة برلين التي عقدت في يناير بشأن الأزمة الليبية، قالت كرامب كارينباور إن العملية الدبلوماسية التي بدأت في برلين تعد العملية الوحيدة، مؤكدة أن الإجراء الوحيد المطلوب هو منع شحن الأسلحة إلى ليبيا، مشيرة إلى أن ألمانيا ستشدد على مبادراتها في هذا الصدد.

وأضافت أن الجيش الألماني سيرسل فرقاطة أخرى إلى بعثة إيريني التابعة للاتحاد الأوروبي في البحر الأبيض المتوسط، وأن برلين تعمل على فرض عقوبات على الدول التي تشحن السلاح إلى هناك.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع