منظمة يونانية تطالب المجتمع الدولي بوقف عدوان تركيا على اليونان وقبرص

سفينة الحفر التركية يافوز

سفينة الحفر التركية يافوز

أطلقت منظمة «وورلد هلينك ديسبورا»، وهي منطمة لليونانيين القاطنين خارج اليونان، عريضة عبر الإنترنت، احتجاجًا على أنشطة تركيا في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​وانتهاكها للسيادة اليونانية والقبرصية.

وذكرت العريضة أن «الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها تركيا لم تنتهك وحدة أراضي اليونان فحسب، بل أضرت أيضًا بمشاعرنا الوطنية والدينية والثقافية». وجاء في الالتماس أن هذه السلوكيات العدوانية قد جعلت اليونان على شفا نزاع عسكري خطير قد يندلع في أي لحظة.

وأضافت: «اللعبة السياسية الداخلية في تركيا والعطش للبقاء في السلطة، يدفع إلى الصراعات مع الدول المجاورة مثل اليونان وقبرص والعراق وسوريا وإسرائيل ومصر وليبيا، متى ستنتهي تركيا من هذا؟».

وسردت المنظمة مظاهر الاستفزازات من قبل تركيا التي تنتهك المعاهدات الدولية وتهدد الاستقرار الإقليمي، من خلال الاحتلال بشكل غير قانوني بالقوة العسكرية الجزء الشمالي من قبرص لمدة 46 عاما، تحويل آيا صوفيا، رمز المسيحية، إلى مسجد، وتعزيز تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى اليونان وأوروبا، ودعم الحركات الإسلامية المتطرفة في اليونان وأوروبا. والتعدي على المجال اليوناني يوميًا والتسبب في معارك متعددة مكلفة للطائرات العسكرية.

وأخيرا، ذكرت المنظمة أنه سيتم إرسال الالتماس إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل، ورئيس المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين، ورئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي، والأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، وجميع رؤساء أو رؤساء وزراء الاتحاد الأوروبي.

 

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع