أردوغان علق اللافتة وجرَّب «نظام الصوت».. «آيا صوفيا» جاهز لأداء الجمعة

لافتة ايا صوفيا

لافتة ايا صوفيا

اكتمل كل شيء الآن، لم يبق سوى أن يأتي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ ليضع لافتة «مسجد آيا صوفيا» فوق المدخل الرئيسي لكنيسة قديمة، كانت تعرف باسم قديسة قبطية مصرية، ذاع صيتها في العالم كله، بعد أن يلقي النظرة الأخيرة على التعديلات التي أدخلت على المتحف، ويسمع من رئيس الشؤون الدينية التركية، علي إرباش، جملة: «كل شيء على ما يرام».

فوفقًا للخبر الذي نشرته جريدة «بيانات»، فإن أردوغان زار متحف آيا صوفيا، ووضع لافتة على المسجد تحمل اسم «مسجد آيا صوفيا الشريف»، عقب اجتماعه مع مجلس الشورى العسكري الأعلى في أنقرة، وتصديقه على قرارات من شأنها التخلص من جنرالات الجيش التركي.

وافتتح أردوغان المسجد بصحبة قرينته أمينة، ووزير السياحة والثقافة، نوري أرسوي، ومحافظ إسطنبول علي يارلي كايا، ونائب رئيس الجمهورية، فؤاد أقطاي، ورئيس دائرة الاتصالات فخر الدين ألتون، والمتحدث الرسمي باسم الرئاسة إبراهيم كالن، والمتحدث الرسمي باسم حزب العدالة والتنمية، عمر تشاليك.

وحسب جريدة «سوزجو» التركية، تفقد أردوغان، مع حليفه رئيس حزب الحركة القومية، دولت باهتشلي، آيا صوفيا، في ضوء رؤية الاستعدادات النهائية لإقامة أول صلاة غدًا، بعد أن أعلن مجلس الدولة التركي في وقت سابق، تحويل آيا صوفيا من متحف إلى مسجد.

وجاء أردوغان من العاصمة أنقرة إلى إسطنبول في الساعة 17:30م، وانتقل بعد ذلك من مطار أتاتورك إلى «آيا صوفيا»، ودخل من الباب الخلفي ليستطيع فحص جميع الاستعدادات النهائية، وتجربة نظام الصوت أيضًا، من أجل أول صلاة غدًا في «آيا صوفيا».

كان مجلس الدولة التركي أقر في وقت سابق، تحويل معلم آيا صوفيا إلى مسجد، بمباركة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسمحت السلطات برفع الأذان من المتحف عقب إعلان القرار مباشرة، وذلك رغم تحذيرات من مؤسسات ومنظمات دولية وروحية حول العالم، من المساس بالصرح التاريخي الذي يجمع بين أصحاب الأديان المختلفة.

ودعا أردوغان، بعض رؤساء الدول للمشاركة في افتتاح «آيا صوفيا»، أبرزهم أمير قطر، تميم، ورئيس حكومة الوفاق، المنتهية ولايتها، فايز السراج، ورئيسا البوسنة وأذربيجان، بالإضافة إلى عدد من رؤساء الدول الأفريقية، بينما أرسل رئيس الشؤون الدينية، علي إرباش، الدعوة إلى 500 شخصية تركية عامة.

اللافتة

اللافتة

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع