صفوف الصلاة الأولى بـ«آيا صوفيا» تكشف «صراع الأجنحة» في دولة أردوغان

أردوغان في آيا صوفيا

أردوغان في آيا صوفيا

سلطت الصحافة التركية الضوء على صراع الأجنحة في دولة العدالة والتنمية في تركيا، الذي تجلى خلال شعائر صلاة الجمعة الأولى بمتحف «آيا صوفيا» بعد تحويله إلى مسجد بقرار من مجلس الدولة التركي وبمباركة الرئيس رجب طيب أردوغان، حيث ألقى الصراع بظلاله على بروتوكول ترتيب رجال الدولة في صفوف الصلاة.

وقالت صحيفة «تي 24» التركية، إن الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان، جلس في الصف الأول خلال الصلاة الأولى بعد 86 سنة من تحويل المسجد إلى متحف، وكان في الصف إلى يمينه كل من رئيس حزب الحركة القومية دولت بهتشالي، ونائب الرئيس فؤاد أقطاي، ورئيس مجلس الشعب مصطفى شنتوب، وبينما جلس وزير الخارجية جاويش أوغلو، ووزير الداخلية سليمان صويلو، في الصف الثاني، فيما جلس وزير الخزانة والمالية وصهر الرئيس، بيرات البيرق، في الصف الثالث.

وأضافت الصحيفة أن ترتيب الوزراء في صفوف الصلاة جاء بناء على بروتوكول الرئاسة، حيث جاء في المرتبة الثانية بعد الرئيس كل من وزيري الداخلية والخارجية، في حين احتل صهر أردوغان بيرات البيرق المرتبة الثالثة في البروتوكول، وظهر في الصف الثالث خلف سليمان صويلو، بينما أشارت الصحيفة إلى الصراع بين الوزيرين الذي احتل عناوين الصحف خلال الفترة الماضية.

أردوغان في آيا صوفيا

وكان المحامي التركي الشهير، مراد كشتجيلر، قد أكد أن حزب العدالة والتنمية أصبح منقسمًا إلى 3 كتل تتناحر فيما بينها، بينما تعاني الدولة من تبعات اقتصادية صعبة خاصة مع تفشي وباء كورونا بين المواطنين.

وأكد كتشجيلر خلال حديث له مع إذاعة وكالة «سبوتنيك» الروسية، أن حزب العدالة والتنمية مقسم حاليًا إلى 3 كتل أحدهما على رأسه وزير الداخلية سليمان صويلو والرئيس الأسبق عبد الله جول، والكتلة الثانية يقودها وزير الخزانة والمالية بيرات البيراق والثالثة بقيادة نائب رئيس حزب العدالة والتنمية، نعمان كورلتموش، وذكر أن كل كتلة تمثل فريقًا داخل الحزب.

وأضاف كتشجيلر: «مثل تلك الأوقات تشهد أخطاء سياسية بجميع أنحاء العالم. وأصبح حزب العدالة والتنمية في الفترة الأخيرة تحت تأثير حزب الحركة القومية بشكل متزايد. وأصبح هناك اختيارات لمن لا يشعر بالارتياح جراء ذلك بالحزبين إما حزب المستقبل أو حزب الديمقراطية والتقدم».

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع