اليونان تتهم تركيا بالتحول إلى دولة متعصبة والأخيرة ترد: أثينا تهين الإسلام

آيا صوفيا

آيا صوفيا

تصاعدت حدة التوترات بين تركيا واليونان، اليوم السبت، على خلفية إقامة صلاة الجمعة أمس بمتحف آيا صوفيا بعد تحويله لمسجد للمرة الأولى منذ 86 عامًا.

وقالت صحيفة «جمهورييت» التركية، إن الحكومة اليونانية اعتبرت أن ما تفعله تركيا بآيا صوفيا يدهش المجتمع الدولي، ويشير إلى تحول تركيا إلى القومية الإسلامية المتعصبة.

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية التركية تصريح الحكومة اليونانية، وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية التركية، محمد أقصوي، إن ما تقوله اليونان يعد إهانة للإسلام ولتركيا نفسها، حسب ما قالت «جمهورييت».

كانت اليونان قد أعلنت أمس الجمعة «يوم حداد وطني» في جميع الكنائس. احتجاجًا على إقامة صلاة الجمعة للمرة الأولى في آيا صوفيا، وقررت الحكومة اليونانية تنكيس الأعلام تزامناً مع إقامة الصلاة.

وانتشرت لقطات فيديو لمواطنين يونانيين يعبرون عن انزعاجهم الشديد من هذا الحدث، وشهدت بعض المدن اليونانية احتجاجات غاضبة أحرق خلالها المتظاهرون العلم التركي. كما أن عددًا من اليمينيين في مدينة سلانيك، قاموا بحرق العلم التركي أمام كنيسة تدعى «آيا صوفيا»، وكذلك تكرر المشهد في شوارع أثينا؛ احتجاجًا على افتتاح المسجد رسميا للعبادة بعد 86 عامًا كان فيها متحفًا لأصحاب الديانات المختلفة.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع