ابن أردوغان ينضم لطابور اللاعنين لمصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة

بلال أردوغان ينتقد أتاتورك

بلال أردوغان ينتقد أتاتورك

انضم نجل الرئيس التركي، بلال أردوغان إلى طابور اللاعنين لمؤسس تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك، وذلك في خضم ما تشهده تركيا مؤخرًا من حملة حادة ضد سيرة الأخير، بعدما تضمنت أول خطبة جمعة لرئيس الشئون الدينية التركية، علي أرباش، في متحف «آيا صوفيا»، لعنات وانتقادات للأب المؤسس بسبب تحويله المسجد إلى متحف قبل 86 عامًا. 

وزعم نجل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في لقاء له على قناة «سي إن إن» الناطقة بالتركية، أن أتاتورك لم يؤسس لنقلة حضارية للبلاد بل أن كل ما فعله كان مجرد تشبه بالغرب. وأضاف أنه ليس لديه أي فكرة عن النقلة الحضارية التي شهدتها تركيا بتحويل أتاتورك للأبجدية التركية إلى اللاتينية.

وأبرزت صحيفة «جون بويو» التركية تصريحات لبلال خلال اللقاء، قال فيها إن المعلمين في الابتدائية كانوا مصرين على أن تركيا شهدت نقلة حضارية بعدما تغيرت الأبجدية التركية إلى اللاتينية، ولكنه لم ير في ذلك أية نقلة حضارية سوى التشبه بالغرب.

وأردف بلال أن هناك الكثير من الدول التي حافظت على أبجديتها وحضارتها ومجدها، وفي الوقت نفسه أصبحت دولًا متقدمة، وتساءل ساخرًا «فما العلاقة بين التقدم وتغيير الأبجدية التركية؟».

وأشار بلال إلى أن مصطفى كمال أتاتورك أراد التخلص من الأبجدية العثمانية وتبديلها باللاتينية كنوع من التخلص الجذري من التاريخ العثماني، وزعم أن تركيا بعد تغيير أبجديتها لم تستطع مواكبة دول العالم المتقدمة، على الرغم من أنها عوضت ذلك الآن بحالة من التقدم نقلتها 20 سنة للإمام. وقال إن تركيا أصبحت الآن دولة ذات نفوذ وهيمنة بين دول العالم الكبرى بفضل سياسات أردوغان وحزب العدالة والتنمية.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع