تشليك ينفي تبرير حزب أردوغان الهجوم على أتاتورك: «جمهوريتنا بؤبؤ أعيننا»

عمر تشليك

عمر تشليك

نفى المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، تبرير الحزب للهجوم على مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، رغم الإساءة التي وجهها رئيس هيئة الشؤون الدينية خلال خطبة الجمعة الأولى في افتتاح آيا صوفيا للعبادة لأول مرة منذ 86 عامًا، وكذلك دعوة مجلة «الحياة الحقيقية» المملوكة لعائلة وزير الخزانة والمالية التركي وصهر الرئيس رجب طيب أردوغان، بيرات البيرق، لعودة الخلافة العثمانية.

ونقلت صحيفة «جمهورييت» التركية، عن المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية، عمر تشليك، قوله عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، إن هناك مناقشة غير صحية حول نظامنا السياسي تتردد في وسائل الإعلام الاجتماعية منذ أمس، بينما لم يكن ذلك الاستقطاب موجود على أجندة تركيا.

وأضاف تشليك أن الجمهورية التركية دولة قانون ديمقراطية وعلمانية واجتماعية. هذه هي طبيعة جمهوريتنا وهي سقفنا المشترك. لقد مر النظام السياسي في بلدنا بتجارب اجتماعية وسياسية كبيرة، وهو يسير نحو المستقبل. ومن الخطأ إنتاج استقطاب سياسي مرتبط بالنظام السياسي في تركيا. جمهوريتنا هي بؤبؤ أعيننا بكل خصائصها.

وقالت صحيفة «كي آر تي» التركية، إن المجلة المملوكة لعائلة صهر الرئيس، دعت إلى عودة الخلافة مجددًا، وعنونت غلاف عددها الصادر اليوم الإثنين بـ«إن لم يكن الآن فمتى، إن لم يكن أنت فمن؟ فلتحتشدوا للخلافة». كما سلطت «الحياة الحقيقة» الضوء على إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة مرة أخرى وقالت «أصبحت تركيا حرة من بعد الآن».

 

جدير بالذكر أن هيئة الشؤون الدينية في تركيا أقامت صلاة الجمعة يوم 24 يوليو الجاري لأول مرة بمتحف آيا صوفيا، بحضور أردوغان وعدد من وزرائه، بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية قرار مجلس الوزراء الصادر في 24 نوفمبر 1934، بتحويله من مسجد إلى متحف.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع