شكوى جنائية جديدة ضد رئيس الشؤون الدينية التركية لإهانته أتاتورك

محرم إنجه، وعلي أرباش

محرم إنجه، وعلي أرباش

طلب المرشح الرئاسي السابق عن حزب الشعب الجمهوري محرم إنجه، أن يُحاكم رئيس الشؤون الدينية علي أرباش لإهانته مؤسس الجمهورية التركية كمال أتاتورك علنًا.

وذكرت جريدة «تي 24» التركية، أن المرشح الرئاسي السابق محرم إنجه، التابع لحزب الشعب الجمهوري، قدم شكوى جنائية، حول عبارة "لعنة" التي ورد ذكرها لأتاتورك في الخطبة التي أدلى بها رئيس الشؤون الدينية علي أرباش، في خطبة افتتاح آيا صوفيا كمسجد.

وقدم محرم إنجه عريضة الاتهام إلى الادعاء العام في إسطنبول، وكتب فيها: "إن إهانة علانية لأتاتورك، مؤسس جمهورية تركيا، طريقة لا تناسب رجال الدين، إنني أقدم دعوة جنائية ضد كل من يجرؤ على إدخال الخلاف والحقد بين مواطنينا، ويتجرأ على دستورنا، وعلى قانون الشؤون الدينية لدينا، نطالب أن يُحاكم المشتبه فيه الذي يخالف قانوننا رقم 5816 عن طريق العمد وباستخدام السلطة العامة في نطاق شكوانا، نطالب بتقديم دعوى عامة، ونتيجة لذلك، يتم اتخاذ قرار بمعاقبته».

ماذا حدث؟

ألقى رئيس الشؤون الدينية علي أرباش، خطبة الجمعة في آيا صوفيا، وقال فيها: «جعل السلطان محمد الفاتح، آيا صوفيا وقفًا كمسجد. وفي معتقداتنا، لا يمكننا المساس بالوقف. ومن يمسه يُحرق! ويُلعن من يهتك شروط الوقف».

قدم نائب حزب الخير أيتون جراي، شكوى جنائية ضد أرباش أيضًا. كما افتتح اتحاد أندية الرأي، موقعًا للنداء باستقالة أرباش.

شاركنا بتعليقك

تقع المسؤولية الأدبية والقانونية للتعليقات والمساهمات المنشورة على الموقع، على صاحبها، ولا تعبر بأى شكل من الأشكال عن رأى إدارة الموقع